DimaDimaRaja DimaDimaRaja

Shoutbox "DimaDimaRaja.Com"

Seuls les membres ayant un certain nombre de messages peuvent visualiser et participer à la shoutbox. Plus d'infos ici

Voir les contributions

Cette section vous permet de consulter les contributions (messages, sujets et fichiers joints) d'un utilisateur. Vous ne pourrez voir que les contributions des zones auxquelles vous avez accès.

Sujets - khali75

Pages: [1]
1
Saison 2011-2012 / Pourquoi pas "FATHI Jamal" ?
« le: 10 juillet 2011 à 20:32 »
J'ai lancé cette question  pour une cause… Ces derniers temps, les points de vue divergent, tout le monde pense à un entraineur étranger, tout le monde écarte ou arrête de penser à un entraineur local, ou plutôt un entraineur rajaoui… il y’en a plein qui ont montré leur talents dans différents clubs.

Le nom proposé idéal à cette période c’est Jamal FATHI, quelqu’un qui connait bien le club et les joueurs, ça sera facil pour lui de s’adapter au climat du club, en même temps ça converge avec l’optique du comité qui met les batons dans les roues de FAKHIR à cause du point de vue sur les jeunes … alors, Jamal FATHI c’est quelqu’un qui a beaucoup travaillé sur ce point, l’école du RAJA ! Il a lancé beaucoup de joueur qui se sont fait un grand nom au MAROC et AILLEURS !

Je crois qu’il faut bien donner une chance aux enfants du club en optant pour une personne du club, et le laisser travailler. « 3O9DA » pour l’entraineur étranger, « WELD EL FAR9A » c’est le meilleur choix… VAMOS POUR FATHI JAMAL …

2
Archives / L'ISCAE s'ouvre au sport
« le: 13 novembre 2009 à 07:05 »
Le groupe ISCAE, avec le soutien de "La Marocaine des jeux et des sports", vient de lancer une formation spécialisée en management du sport. Il s'agit d'un Mastère spécialisé qui s'adresse aux responsables et cadres des organisations sportives, aux sportifs de haut niveau préparant leur reconversion et aux cadres d'entreprises.
 Cette formation leur permettra, selon Rachid M'rabet, directeur général du Groupe ISCAE, d'acquérir les outils, les techniques et les méthodes en management ainsi que ceux liés à l'organisation d'évènements.

«Ce Mastère a été créé dans le cadre de la nouvelle vision stratégique pour le développement du sport, tracée par la Lettre Royale adressée aux participants des Assises nationales du sport. Il s'inscrit dans le prolongement de la convention de partenariat conclue entre le ministère de la Jeunesse et des Sports et le groupe ISCAE », affirme Rachid M'rabet. Une convention qui se traduit, ajoute-t-il, par l'élaboration d'un programme visant l'organisation et la réalisation d'une formation de cadres supérieurs capables d'accompagner la transition du sport marocain et de contribuer à assurer une gestion saine, professionnelle et responsable de ce secteur.

De ce fait, en s'adressant à différents acteurs du management sportif, ce Mastère Spécialisé a pour vocation d'agir et de participer au développement de leurs organisations. Pour réaliser cette formation, le groupe ISCAE s'est associé avec "La Marocaine des jeux et des sports" par le biais d'un partenariat. «Le rôle assigné à la Marocaine des jeux est d'apporter un soutien très fort à la formation des acteurs sportifs afin de garantir un management qui vise l'excellence», précise Fadel Drissi, administrateur-directeur général de "La Marocaine des jeux et des sports". Plus concrètement, en plus de l'expertise pédagogique, apportée par Fadel Drissi, l'institution octroiera des bourses aux sportifs aptes à suivre cette formation, mais n'ayant pas les moyens nécessaires pour se payer la formation.
Les candidats au Mastère spécialisé en management du sport devront justifier d'un BAC+4 ou d'un diplôme reconnu équivalent avec une expérience minimale de trois ans. Les athlètes de haut niveau peuvent, eux aussi, déposer leurs candidatures.

Ce Mastère, explique Fadel Drissi, s'articule autour de trois axes : séminaires techniques, groupes de formation et de recherche et séminaire d'accueil. Les séminaires techniques sont de trois types : les séminaires dits fondamentaux en gestion, ceux de management du sport et enfin les séminaires centrés sur le développement personnel.

Pour le groupe de formation, il s'agit de développer les aptitudes des participants à l'autonomie et à la prise en charge individuelle et collective des situations, ainsi qu'à la réflexion en groupe sur des cas concrets. Ces groupes s'appuient sur deux dimensions : l'auto et l'inter-formation. La thèse professionnelle, elle, constitue un élément fondamental de la formation. Activité obligatoire, elle sera une occasion de valoriser les connaissances et les outils acquis pendant la formation.
-----------------------------------------------------------------
Informations pratiques
Les enseignements du Mastère spécialisé en management du sport sont dispensés tous les quinze jours : les vendredi et samedi à raison de 6 heures par jour dans les locaux de l'ISCAE. Les personnes qui répondront aux conditions de candidatures devront réussir une double sélection : une sélection sur dossier (tenant compte des diplômes et du parcours professionnel) et un entretien avec la commission d'admission chargée d'évaluer l'aptitude du candidat à suivre le programme pédagogique et à apprécier sa motivation.
     
     
     
     Par Rachid ABBAR | LE MATIN

3
Archives / اين نحن من مساندة القدس
« le: 25 octobre 2009 à 09:27 »
اقتحمت قوات خاصة إسرائيلية باحات المسجد الأقصى صباح اليوم واعتدت على المصلين واعتقلت عددا من حراسه.
 

وأضاف أن الاستعدادات لعملية الاقتحام بدأت بتوزيع أكثر من 30 جماعةً يهوديةً متطرفةً ملصقات تدعو لحشد أنصارهم بالقرب من المدينة المقدسة تمهيدا لعملية الاقتحام.

اين نحن من مساندة القدس

القدس في خطر

4
بسم الله الرحمن الرحيم                                                
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
 

في كارثة جديدة للسكك الحديدية في مصر ، لقى ما لا يقل عن 25 شخصا مصرعهم وأصيب أكثر من 55  آخرين في حصيلة أولية إثر تصادم قطارين مساء السبت أمام قرية جرزا بمدينة العياط جنوب القاهرة.
وذكر مصادر مطلعة أنه على الفور إنتقلت أجهزة الحماية المدنية وشرطة النقل والمواصلات و50 سيارة إسعاف " تم الإستعانة ببعضها من المحافظات المجاورة " إلى مكان الحادث وتمكنوا من إنتشال عدد كبير من الجرحى وتم نقلهم إلى مستشفيات العياط والواسطى لتلقى العلاج ، هذا فيما يشارك عدد كبير من الأهالي قوات الإنقاذ في إنتشال القتلى والمصابين من بين حطام عربات القطارين .
 
ان لله وان اليه راجعون

5
Archives / محامي الشيطان الرّجيم
« le: 10 octobre 2009 à 07:04 »
«الوطنية موبايل» ليست برنامجا سياسيا يهدف إلى تحريك المياه الراكدة للملف الفلسطيني، وليست اتفاقية سلام مدسوسة تنضاف إلى اتفاقيات مدريد وأوسلو وكامب ديفيد وأنّا بوليس واللائحة مفتوحة... «الوطنية موبايل» مجرد شركة اتصالات فلسطينية الاسم، إسرائيلية الهوى، ستعمل خلال الأيام القادمة على تسويق «المحمول» داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في إطار «مونتاج» استثماري، قالوا إن ولد الرئيس محمود عباس يملك فيه حصة الأسد.
لكن إسرائيل، التي تملك ماء وكهرباء وموجات البث الهاتفي في الأرض الفلسطينية، اشترطت على «رأس السلطة»، لكي تُمتع ابن الرئيس المدلل بهذه الصفقة، أن يتحول إلى «محامي الشيطان الرّجيم»، يقي إسرائيل وكيانها الصهيوني المجرم والمُغْتصب من الضربات الموجعة التي كانت ستتلقاها في إطار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف. وكذلك كان؛ فقد طالبت الرئاسة الفلسطينية -حسب قول ممثل فلسطين- بسحب ملف محاكمة الكيان الإسرائيلي عالميا كمجرم حرب ومجرم ضدّ الإنسانية على خلفية محرقة ومجازر غزة.
أصدقاء إسرائيل وخصومها اندهشوا لانتصاب الضحية مُدافعة عن ملف الجلاّد الإسرائيلي المجرم، ولم يصدق المندوب البريطاني في مجلس حقوق الإنسان بجنيف ما عاينه من مواقف قد لا يهضمها المنطق السياسي، وقال إن السلطة الفلسطينية أنقذت إسرائيل من إدانة كانت، على الأقل، ستؤزمها على المستوى الأخلاقي، كما سبق أن أزمتها عالميا حين أقرت منظمة الأمم المتحدة بأنها دولة عنصرية، وكما حدث في «دوربان» بجنوب إفريقيا حيث تلقى الصهاينة صفعة عالمية لم تنجح، مع ذلك، في إيقاظ ضميرهم الميت.
رغم كل ماضي بلاده الاستعماري، لم يتمكن المندوب البريطاني من فك لغز دفاع «قيادة» الشعب الفلسطيني عن جلادي هذا الأخير.. شيء لا يصدق، شيء محزن ومخز ومرفوض، أمر مذهل أن يتم اختزال اسم فلسطين، التي كانت مرشحة لتكون «واحة الديمقراطية» في الصحراء الاستبدادية العربية، في شركة اتصالات تحمل اسما أُفرغ من فحواه وجوهره. كيف، إذن، يمكن اختزال كفاح أكثر من نصف قرن في «لعبة» تجميد المستوطنات وفي شركة إسرائيلية يتم تفويتها إلى أبناء «قادة» فلسطين؟
لا جديد، إذن، تحت سماء عرب اليوم. فقد وَرَّثُوا «جمهورياتهم الملكية» لأبنائهم بل فوتوا شعوبهم وخوصصوا أوطانهم.
إنه وضع استثنائي أصبح عاما من المحيط إلى الخليج؛ فالأوطان تحولت إلى مجرد شركات مجهولة الاسم والهوية يرثها الأنجال والأبناء والأحفاد ويستثمرون في هموم شعوبها. فلسطين الرسمية وقعت على أشكالها العربية كما الطيور تقع على أمثالها: شركة مجهولة تبيض ذهبا.
أما آن الأوان لكي تترجل السلطة الفلسطينية عن حصان التنازلات العبثية بعد أن تحولت سلسلة «التوافقات» إلى سوط تجلد به إسرائيل ظهر هذه السلطة. ورغم كل هذا، واصلت «القيادة» الفلسطينية» تقديم الهدايا إلى الكيان الصهيوني حين تراجعت -باسم الفلسطينيين ودون استشارتهم- عن طلبها أن تتبنى الأمم المتحدة تقرير لجنة تقصي الحقائق التي يرأسها القاضي غولدستون (حوّلها البعض إلى لجنة إقصاء الحقائق) الذي أثبت بالحجة والدليل القاطع -إذا ما كان الأمر يحتاج إلى حجة ودليل يقنع العميان قبل المبصرين- أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حرب الإبادة التي تشنها منذ 60 عاما ضد الشعب الفلسطيني، وآخرها في غزة؛ وستقترف إسرائيل مجازر أخرى لأنها فوق القانون. لم يكن من شأن المصادقة على التقرير المذكور وخلاصات اللجنة، التي يرأسها خبير قوانين الحروب ريتشارد غولدستون، أن تنهي عقودا من الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين.
لكن مجرد عرضه ومناقشته من قبل ما يسمى بـ«المجتمع الدولي» كان سيحقق انتصارا رمزيا لقضية شعب أعزل في مواجهة آلة الجبروت الصهيوني المدعومة من طرف الغرب، وعلى رأسه أمريكا، عوض منحها شيكا فلسطينيا على بياض من أجل شن حروب إبادة جديدة.                                                                                                                                      أحمد السنوسي

6
حسن البصري
تتوقف عقارب الزمن في دور رعاية المسنين المتناثرة عبر ربوع الوطن، حيث يستنشق آلاف الأشخاص رائحة العزلة، وهم يحاولون تشحيم ذاكرة صدئة لم تعد قادرة على استحضار ما تبقى في علبة ذكريات بالأبيض والأسود. وراء أسوار دور الرعاية الاجتماعية ألف حكاية وحكاية لأشخاص أصدرت الأقدار في حقهم حكما بالمؤبد الخيري، ورمتهم نائبات الدهر في محطة أرذل العمر. في سجلات هذه المؤسسات الاجتماعية ضيوف استثنائيون خرجوا من حياة الترف إلى عتمة مكان أشبه بمحطة انتظار، منهم مفكرون ورياضيون وفنانون ومفلسون، هنا في هذا الفضاء يعيدون ترتيب وقائع تاريخهم ويخفون سحناتهم المهمومة وسط كائنات أخرى، ويبحثون عن سبل التعايش مع متسولين ومشردين بلا عنوان.

الساعة تشير إلى السادسة من مساء يوم السبت الماضي. الهدوء يخيم على فضاء المركز الاجتماعي دار الخير بتيط مليل ضواحي الدار البيضاء، باستثناء صراخ شخص لفظته دورية المساعدة الاجتماعية أمام إدارة المؤسسة، وحاول أن يقدم قرائن تؤكد براءته من تهمة التسول الاحترافي، بالرغم من توفره على مبلغ مالي محترم.
ليست هذه الحالات التي تتردد بشكل روتيني على المؤسسة، هي أسباب نزولنا ببهو دار الخير، بل إن قصدنا هو البحث عن شخصيات انتهى بها قطار الحياة في هذا المكان.
سألنا البشير، الحارس العام للمؤسسة، عن الضيوف الاستثنائيين للمركز، فلم يتردد في مرافقتنا صوب المراقد، للتعرف على أسماء تختلف «تاريخيا» عن بقية الكائنات.
لم يكن البشير في حاجة إلى تصفح سجل النزلاء، أو السفر إلى عمق الذاكرة لاستحضار أسماء توقفت سكة عمرها عند محطة دار الرعاية الاجتماعية للمسنين.
هزيمة اجتماعية للاعب دولي

في جناح المسنين بدار الخير لتيط مليل، كان عشرات الأشخاص يستعدون للمشاركة في تظاهرة رياضية المشي، دعت إليها الجمعية الطبية للمسنين، وفي قاعة الاستراحة يتابع رجال تجاوزت أعمارهم العقد السادس، مباراة لكرة القدم بكثير من الاهتمام.
من أكثر النزلاء اهتماما بوقائع المباراة، إبراهيم الروداني الملقب في الأوساط الرياضية بشيشا، يقال إنه صاحب حقوق ملكية لقب شيشا، الذي حمله أكثر من لاعب في أندية عديدة كالوداد البيضاوي والجيش الملكي والنادي المكناسي وفرق مغربية أخرى، رغم أن رواية أخرى تقول إن شيشا الأول لعب للمغرب التطواني قبل أن يحترف في إسبانيا، وينهي مساره بحسنية أكادير قبل أن ينتهي به المطاف مشردا.
يجلس شيشا على كرسي متحرك بعد أن استعصى عليه المشي بسبب آلام مزمنة أحالت يسراه المرعبة إلى ساق معطلة، ويصر على ارتداء بذلة رياضية بنية فاتحة تكرس انتماءه إلى عشيرة الرياضيين.
انتهى المطاف بشيشا في ركن بالقاعة رقم 2 من دار الرعاية الاجتماعية لتيط مليل، في الوقت الذي يعيش العديد من اللاعبين الذين عاصروه في بحبوحة من العيش الرغيد.
يقول شيشا لـ«المساء» إنه سعيد بالتواجد في هذا الفضاء لأنه أرحم من الشارع الرهيب، وأضاف أن مساره الكروي بدأ بالألوان وانتهى بالسواد، محملا المسؤولية للآخرين.
«لعبت للوداد والجيش وأحتفظ بقصاصات جرائد تشهد على زمن النجومية، لكن المسؤولين عن الرياضة لم يهتموا بي، في زمن لم يكن فيه المال قد غزا عالم كرة القدم، كنا نلعب من أجل حب القميص ونتقاضى منحا لا تكفي لسد حاجياتنا الصغيرة».
انتهى المطاف بشيشا في فضاء ميناء الدار البيضاء، هناك قضى سنوات في البحث عن مهنة تجعله حيا لا يرزق، حيث شغل في آخر أيامه في المرسى مهمة حارس سيارات، يجمع دراهم بيضاء للأيام السوداء، وفي فترة الظهيرة يتناول وجبة سمك بمطعم اللاعب الدولي السابق عبد الرحمن بلمحجوب الذي لا يبعد عن موقف السيارات إلا ببضعة أمتار.
في إطار حملات التطهير التي تقوم بها دورية المساعدة الاجتماعية، أحيل شيشا على دار الخير، هنا سيقيم له النزلاء مباراة اعتزال من التشرد، رغم أن إبراهيم يؤكد بأن الفضاء الجديد أفضل بكثير من ميناء يصارع فيه الحيتان الكبيرة من أجل كسرة خبز.
ضابط لم يسعفه أحفاده
في نفس الجناح يجلس نور الدين ملكوني على كرسي متحرك آلي، رجل أسمر الملامح تغزو وجهه تجاعيد صلبة، ويحتل الشيب جزءا كبيرا من رأس مشبع بالمحن.
يقول الحارس العام للمؤسسة إن الرجل يملك رقما قياسيا وطنيا في الزواج، حيث يفخر بقرانه من 11 امرأة، كان من مضاعفات هذا التعدد غير المسبوق وجود 39 حفيدا.
نور الدين ليس شخصا عاديا، فهو رجل مثقف مدمن على تتبع نشرات الأخبار بنفس هوس الإدمان الذي رمى به في دار الخير. كان ينتمي إلى سلك الجندية برتبة ضابط، وعرف بقدرته على قيادة أصعب الفيالق قبل أن ينتهي به المطاف في فيلق مسنين سقطت منهم النياشين بفعل التقادم والاستهتار بالمسؤولية.
انفصل ملكوني عن الوسط العائلي وارتمى في خلوته الماجنة، يقول مدير المركب الاجتماعي، وحين تم إيداعه في هذا الفضاء بتوجيه من عامل المحمدية، أيقن أن لكل شيء بداية ونهاية.
زاره أبناؤه ووعدوه بدخول القفص الذهبي رقم 12، وحين أخلفوا الوعد، غضب نور الدين وانتابته نوبة كآبة، انتهت بعطل في الحبال الصوتية حولته إلى كائن عاجز عن النطق والاحتجاج.
في دار الخير بتيط مليل أسماء نكرة وأخرى معرفة، هنا مر العديد من المبدعين، مارسوا الفنون بكل أطيافها قبل أن تتلبد سماؤهم بغيمة ترعد ولا تمطر. يذكر نزلاء المؤسسة إسم إدريس غريب الذي قضى بدار الخير ثلاث سنوات، كان مرهف الأحاسيس ولا يفارقه مذياع ضاعت موجاته، ينصت للأغاني الشرقية بصوفية غريبة، فقد كان واحدا من أعمدة الجوق الوطني لدار الإذاعة والتلفزة، «حين زار المؤسسة الفنان عبد الهادي بلخياط، فوجئ بوجوده واحتضنه بين ذراعيه طويلا، وكأنه يقدم العزاء لرجل على قيد الحياة» يقول مدير المؤسسة.
غادر غريب تيط مليل، وابتلعته زحمة الدار البيضاء، هناك عاد الموسيقار، الذي كان يغني قصائد كلاسيكية في الليالي الباردة للمركز، إلى عالم المجون بعد أن فشلت كل الوصفات الاجتماعية والنفسية في وضعه على سكة جديدة.
«لقد منع من العودة إلى المــؤسسة، بعد أن سمح له مرة بزيارة أهله، وعاد إلى دار الخير مخمورا بعد قضاء فترة قصيرة في جوق السكارى»، يقول مدير المؤسسة.
نزول اضطراري لربان طائرة

منذ عقد من الزمن حط الطيار محمد صابر بمرقد في دار البر والإحسان بمراكش. كان الرجل قبل هذا التاريخ من أمهر الطيارين في السلاح الجوي، قبل أن يغادره صوب الطيران المدني، إلا أن القدر كان يخبئ له نهاية مفجعة، بعد أن تعرض لحادث سير أنهى مساره المهني وحوله إلى أجير سابق يطارد عبر ردهات مصالح المعاش وحوادث الشغل تعويضات معطلة وفي أحسن الأحوال مجرد قطرات تكفي بالكاد للبقاء على قيد الحياة.
يحكي عزيز عدي، المدير السابق لمؤسسة دار البر والإحسان، لـ«المساء» حكاية النزول الاضطراري للطيار الحزين في «قاعدة» دار تعنى بشؤون المسنين المتخلى عنهم، «قبل عشر سنوات اتصل بي أحد الأشخاص وحكى لي قصة طيار في القوات الجوية انتقل للاشتغال في سلك الطيران المدني قبل أن يصاب بعاهة مستديمة أنهت مساره المهني، لكن مع مرور الوقت هزل معاشه وأصبح لا يكفي لإعالته فأصبح معرضا لكل النكبات. عرضت حكايته على المسؤولين فتمت الموافقة على إيوائه على الأقل لإنقاذه من الضياع، ورغم معاناته الطويلة فقد ظل محافظا على هندامه وطهارته وبعض عاداته كالمطالعة المستمرة».
في دار البر والإحسان يتعايش صبار مع مئات المسنين أغلبهم جاء إلى المؤسسة مكرها، بعد أن كنسته دورية للشرطة من بؤر المتسولين، خاصة جامع لفنا وكليز، بل إن عدد نزلاء الدار يرتفع بشكل ملحوظ كلما كانت مدينة البهجة تستعد لاحتضان أحد الملتقيات الدولية.
رجال أعمال مفلسون

في دار المسنين بمدينة القنيطرة، يعيش عبد الرحمن دوليزال عزلته الاضطرارية، يحاول أن يعيد ترتيب وقائع الزمن الغادر، الذي حوله من رجل أعمال إلى شخص مديون يقف في طابور قاعة الأكل إلى جانب عشرات النزلاء في انتظار وجبة غذاء، بعد أن كان يملك أحد أكبر المقاهي في المدينة.
قضى دوليزال سنوات عمره الجميلة في فرنسا، ضاعف جهوده من أجل توفير مبلغ مالي ينهي به سفر الغربة بمشروع مربح في بلده، وحين نال التقاعد كان المشروع جاهزا وأصبح عبد الرحمن من بين رجال الأعمال الذين قرروا الاستثمار في بلدانهم استجابة لنداء الوطن.
لم تسر الأمور وفق ما كان يظن دوليزال وبدا أن الحلم يتحول تدريجيا إلى سراب.
بعد أن ضاق به الحال وأصبح يواجه أرق المغامرة، ارتكب عبد الرحمن جرما رمى به في أحد السجون، وحين انتهت العقوبة وجد نفسه محروما من لقب «السي عبد الرحمن» وتطارده نظرات تزيد من حجم معاناته وتجعله يعض على شفتيه من شدة الندم على قرار العودة إلى الوطن.
زار طاقم برنامج «مختفون» الذي تبثه القناة الثانية، دار المسنين بالقنيطرة، ورصد حالة دوليزال من أجل تسليط الضوء على رجل كان صرحا فهوى، فاتصل بعض أهالي عبد الرحمن بإدارة المؤسسة من أجل لقاء «المختفي»، قبل أن يتبين أن للاختفاء سببا نفسيا.
مثل هذه الحالات تحتل مساحة في أكثر من دار لرعاية المسنين، وغالبا ما تحظى بمعاملة خاصة على الأقل احتراما لتاريخها ومكانتها التي شاخت كما شاخ الجسد وأصبح مجرد رقم في سجل النزلاء.
في دار العجزة لمدينة أكادير، تعيش حالة مماثلة لنزيل القنيطرة، فقد رمت الأقدار بأحد الأثرياء المفلسين بهذا الفضاء الذي يعتبر أغلب قاطنيه ممن لا تاريخ ولا جغرافية لهم.
في حجرة هادئة يقضي عمر النواري ما تبقى له في عداد الزمن من أيام. يقول مدير المؤسسة محمد الكنوني لـ«المساء»، إن الحالة الاجتماعية للمعني تحتاج إلى متابعة نفسية، لأن الرجل كان من رجال الأعمال قبل أن ينتهي به الأمر بين نزلاء أغلبهم عانوا من صعوبات الحياة.
العديد من النماذج يمكن وضعها في خانة رجال ونساء دور المسنين المفلسين، ففي دار الرعاية لهذه الفئة التابعة للجمعية الخيرية لعين الشق بالدار البيضاء، كانت ثريا تحظى بضيافة استثنائية لأنها ليست مجرد نزيلة عادية التقطتها حبال دورية الأمن، بل تعتبر من أشهر صاحبات مدارس الحلاقة في الدار البيضاء، صففت شعر أكبر الفنانات والأديبات وربات البيوت في العائلات المخملية، قبل أن يصدر القدر في حقها حكما بالمؤبد الخيري. وفي الجديدة هناك حالات مماثلة لأسر ثرية اختارت المنفى الاضطراري في دار المسنين بسيدي الضاوي قبالة المحيط الأطلسي، وهلم شرا من الحالات التي فقدت زينة الحياة الدنيا.
يرى مجد الدين برامي، المدير السابق لدار الخير بالعنق، والذي عايش فترة تجميع عدد كبير من المسنين في المعرض الدولي بالدار البيضاء أولا، قبل أن يحالوا على مركز العنق، الذي كان مجرد مصحة للأمراض العقلية، أن العديد من الشخصيات تخفي هويتها الحقيقية حين ينتهي بها المطاف في دار للمسنين، خاصة إذا تعلق الأمر بفضاء يختلط فيه المعتوهون مع الأسوياء، وهناك بعض المبدعين الذين أصيبوا باختلالات عقلية فضاعت هويتهم الحقيقية، بعد أن سقطوا في حالة اكتئاب مزمنة، وعاشوا نوعا من العزلة بعيدا عن رابطة القرابة العائلية.
«حين يضم فضاء كالعنق أزيد من 500 حالة من السوي إلى المعتوه، من الشريف إلى النذل، من المجرم إلى البريء، من سن المراهقة إلى ما فوق مائة سنة، ويكون الهاجس الأمني وليس الاجتماعي هو المسيطر، فإن هوية العديد من النزلاء تضيع في زحمة معيش يومي يحصر البرنامج في النوم والأكل» يقول برامي.


دار خاصة بالمسنين بين الرفض والقبول
يرى محمد فؤاد لمعدل، المتخصص في شؤون الأشخاص المسنين، أن فكرة إنشاء مؤسسة خاصة تعنى بالمسنين في المغرب واردة، بالنظر أولا لاحتياجات هذه الفئة ولرغبة العديد من الأشخاص في إيجاد فضاء تتوفر فيه كل شروط الإقامة المريحة، فضاء لا تتعايش فيه كل الكائنات من مشردين ومتسولين ومختلين عقليا، القاسم المشترك الوحيد بينها هو السن، بل فضاء أشبه بباحة استراحة لهذه الفئة.
لكن تنفيذ الفكرة يبدو أمرا مستعصيا على الأقل في الظرف الراهن، حيث ينظر المجتمع إلى نزيل دار المسنين نظرة شفقة وغالبا ما تتلقى أسرة النزيل، وبدرجة أكبر أبناؤه، نوعا من اللوم والعتاب قد يأخذ شكل عقوق في بعض الأحيان. «أذكر أن الملك الراحل الحسن الثاني قال في إحدى خطبه الشهيرة إنه مستعد لإحراق كل دور العجزة في المغرب إذا تبين أنها تعادي التكافل بين أفراد الأسر». وصنف الباحث محمد فؤاد لمعدل، الذي يملك مشروعا لخوصصة دور المسنين، الأشخاص المسنين حسب الفئة العمرية، فالكهل يتراوح عمره ما بين 60 و65 سنة، والشيخ بين 75 و85 سنة، والهرم بين 85 و100 ثم المعمر من يفوق عمره المائة سنة.


3052 شخصا في دور المسنين نصفهم إناث
حسب الإحصائيات المتوفرة لدى التعاون الوطني، القطاع الوصي على الجمعيات الخيرية العاملة في مجال شؤون المسنين، فإن عدد نزلاء دور رعاية الأشخاص المسنين المنتمين إلى مؤسسات حكومية، يصل إلى 3052 نزيلا، نصفهم تقريبا من الذكور والنصف الثاني من الإناث، حسب الأرقام المتوفرة من إحصاء السنة الماضية.
ويبلغ عدد المؤسسات، التي يشرف التعاون الوطني على رعاية شؤونها، 46 دارا للمسنين، موزعة عبر المدن التالية: سطات، الجديدة، آسفي، بولمان، فاس، القنيطرة، سيدي قاسم، الدار البيضاء، قلعة السراغنة، مراكش، الرشيدية، خنيفرة، مكناس، آزرو، بركان، الناظور، وجدة، تاوريرت، الرباط، الخميسات، أكادير، ورززات، تارودانت، أزيلال، بني ملال، الشاون، طنجة، تطوان، الحسيمة، تازة. وتوجد في بعض المدن أكثر من مؤسسة لرعاية هذه الفئة من النزلاء، كالدار البيضاء وتطوان ثم أكادير، وتعتبر دور الرعاية بكل من تطوان وفاس وقلعة السراغنة ومراكش من أكثر الدور استقطابا للمسنين، فيما توجد مؤسسات أخرى تابعة لوزارة الد

7
Archives / الشاعر تميم البرغوثي في القدس
« le: 20 septembre 2009 à 11:45 »
[yt]Qt5vpJeGqXI[/yt]

Pages: [1]