DimaDimaRaja DimaDimaRaja

Shoutbox "DimaDimaRaja.Com"

Seuls les membres ayant un certain nombre de messages peuvent visualiser et participer à la shoutbox. Plus d'infos ici

Voir les contributions

Cette section vous permet de consulter les contributions (messages, sujets et fichiers joints) d'un utilisateur. Vous ne pourrez voir que les contributions des zones auxquelles vous avez accès.

Sujets - samirkom

Pages: [1] 2
1
نقطة ساخنة : الربيع المغربي


Un reportage intéressant qui contient trop de piments Qataris (Spécialité maison JSC) mais reste une source d'analyse profonde de la réalité de la vie socio-politique du Maroc.

Pour vos commentaire surtout pour la toute dernière citation d'ASAAD TAHA à la fin de l'émission.

Y3ICH MAGHREB

2
Pendant ce mois sacré du RAMADAN je veux partager avec vous mes frères rajaouis un jeu pour la sélection des meilleures prières sur notre cher prophète MOHAMMED.

Je vais commencer pour la prière de Yakouta selon TARIQA TIJANIA:


للهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية و الياقوتة المتحققة الحائطة بمركز الفهوم و المعاني و نور الأكوان المتكونه الآدمي، صاحب الحق الرباني. البرق الأسطع بمزن الأرباح المالئة لكل متعرضٍ من البحور و الأواني و نورك اللامع الذي ملأت به كونك الحائط بأمكنة المكاني. اللهم صل و سلم على عين الحق التي تتجلى منها عروش الحقائق عين المعارف الأقوم صراطك التام الأسقم. اللهم صل و سلم على طلعة الحق بالحق الكنز الأعظم إفاضتك منك إليك إحاطة النور المطلسم. صلى الله عليه وعلى آله صلاة تعرفنا بها إياه


 

3
Saison 2010-2011 / Condoléances : la famille SALHI
« le: 09 août 2010 à 23:51 »
C'est avec un profond regret que nous avons appris le décès de la tante de Yassine SALHI.

Nous sommes à Dieu et à Lui nous retournons.

كل نفس ذاءقة الموت

إنا لله و إنا إليه راجعون

4
Lmagana / [Communauté] Pour un public professionnel !!!
« le: 24 octobre 2009 à 14:13 »
Salam JRAD,

Hier pour suivre le match contre MAT, au stade,  j’ai décidé avec mes amis de renouer le contact avec les souvenirs des sièges de la pelouse (GUERYAGE ou DAR) :tbal au lieu des sièges de tribune tant préférés.:peace

Mais je sens mal de dire que je regrette cette décision :boum pour plusieurs causes :

 - La difficulté rencontrée à l’accès du stade (plusieurs barrières, traitement abusif des policiers et des agents de désordre, le nombre restreint des portes…):police

 - Après l’entrée aux sièges soit disant verts (plutôt jaune-vert) très sals, on rencontre le grand public vert dont la plupart sont des gamins qui ne s’arrêtent de hurler et d’insulter par des mots humiliants avec des cigarettes de stupéfiant en main (JWANATE & JAWIII ZAHIIII). Là-bas vous vous sentez dans un super marché de la drogue (7ACHICH + QERQOOBI + NEF7A…) :(

Vraiment c’est honteux de voir des adolescents de 14 ans ou 15 ans insultent avec des gros mots un joueur comme LEMBARKI qui ne cesse de déclarer son amour au RAJA et son respect à son public même son choix de partir ailleurs n’était qu’après la fermeture des portes de GHELLAM.

Ici à DDR on s’arrête pas de critiquer ce joueur ou l’autre, de demander une innovation de notre Football et surtout notre chère RAJA mais faisons nous une autocritique, certes, dans notre pays nous avons ni les infrastructures ni les comportements ni la discipline du professionnalisme mais aussi nous n’avons pas un public professionnel par ses comportements et sa discipline au stade et ailleurs. :ncp1

Par l’occasion j’invite tout le monde vert de faire une prière pour avoir un jour une équipe comme le BARCA ou REAL mais surtout un public comme celui de LIVERPOOL. :win2

TRAVAILLONS NOS COMPORTEMENTS AVANT DE DEMANDER AUX DIRIGEANTS ET AUX JOUEURS DE TRAVAILLER. :drap
[/COLOR]

En fin : AH WELLAAAAAAAHH AH WELLAH : DIMA RAJA

:rajaouivibré
[/SIZE][/COLOR][/B]

5
Chelsea a été interdit de recrutement par la Fédération internationale (Fifa) jusqu'en janvier 2011 pour avoir "volé" en 2007 un jeune joueur français, Gaël Kakuta (alors âgé de 16 ans), au RC Lens, où il était encore en formation."Le garçon était sous contrat, on est venu nous le voler", a résumé Gervais Martel, le président lensois interrogé par l'AFP, qui parle d'"une décision attendue".La Fifa reproche au club londonien d'avoir forcé le joueur à rompre son contrat, et à Kakuta et son entourage ("des manageurs véreux", selon M. Martel) de ne pas avoir respecté un accord de non-sollicitation signé avec Lens.La Chambre des litiges de la Fifa a "interdit à Chelsea de recruter le moindre joueur, quelle que soit sa nationalité, pour la totalité des deux prochains marchés des transferts suivant la notification de la présente décision", soit les mercato d'hiver et d'été 2010. La sanction prendra fin pour le mercato d'hiver 2011.Cette décision n'est susceptible d'appel que devant le Tribunal arbitral du sport (TAS), selon la Fifa. Chelsea a annoncé sur son site son intention de faire appel, estimant la sanction "totalement disproportionnée".Chelsea et Kakuta ont également été condamnés à indemniser Lens, 130.000 euros à verser pour le club, et 780.000 euros à verser pour le joueur."Chelsea avait eu un comportement inacceptable en contactant le joueur avant même ses 16 ans (en juin 2007, ndlr), alors qu'il était en formation chez nous, depuis l'âge de 8 ans et demi, a ajouté M. Martel. Il avait un contrat au titre de la formation à la française".Philippe Piat, coprésident du syndicat des joueurs français (UNFP) et président Europe de la FIFPro (le syndicat mondial), a donné à l'AFP son éclairage dans l'affaire Kakuta.A 14 ans, le jeune Kakuta et son père avaient signé "un contrat d'aspirant à effet différé", promettant de signer en faveur de Lens dès l'âge de 16 ans, avant de partir en préformation au centre fédéral de Clairefontaine."En fin de formation, à 16 ans, Lens veut appliquer ce contrat et le récupérer, mais son père n'était plus d'accord, poursuit le syndicaliste. Et comme il refuse de signer la convention de formation, le dossier du joueur ne peut pas être enregistré. Il voulait aller à Chelsea.""La chambre des litiges de la Fifa a donc estimé que Chelsea avait débauché un club sous contrat et l'a puni, conclut M. Piat. Le joueur, lui, a été sanctionné car il n'a pas signé son contrat différé. De toute façon, nous ne sommes pas d'accord pour faire des contrats avec effet différé à des mineurs, et cela ne devrait plus être possible selon un règlement Fifa qui devrait s'appliquer à partir du 1er octobre".L'interdiction de recrutement est un coup dur pour Chelsea, qui a bâti grâce aux millions de son propriétaire, Roman Abramovitch, son équipe actuelle, cinq fois demi-finaliste de la Ligue des champions ses six dernières saisons (finaliste en 2008).Depuis 2003, Chelsea avait payé le prix fort pour recruter Didier Drogba (36 millions d'euros), Mickael Essien (38 M EUR), Florent Malouda (13 M EUR), John Obi Mikel (20 M EUR) ou dernièrement Yury Zhirkov (21 M EUR).Le jeune Gaël Kakuta, lui, suit cette affaire en convalescence, puisqu'il est gravement blessé. Finaliste de l'Euro-2008 des moins de 17 ans avec l'équipe de France, Kakuta a été victime de fractures à la jambe et à la cheville gauche lors d'un match avec la réserve des +Blues+ en février 2009.

6
Le salaire minimum dans le secteur privé sera revalorisé à partir du 1er juillet prochain, a indiqué lundi le ministère de l'Emploi et de la Formation professionnelle.
Selon un avis du ministère, en application du décret n° 2-08-292 du 9 juillet 2008, cette revalorisation concerne le salaire minimum dans le secteur de l'Industrie, du commerce et les professions libérales où il atteindra désormais de 10,64 dirhams à l'heure, celui du textile et habillement de 10, 14 dirhams/l'heure alors que dans le secteur agricole il passera à 55,12 dirhams la journée.


:police MAP

NB : On bosse légalement 8h30min par jours (8.8 h) ce qui fait 44 heures hebdomadaire pendant 26 jours mensuellement. =====>  Faites vos calculs.  :chap

7
Archives / Discours integral de BARAK H OBAMA au CAIRE
« le: 04 juin 2009 à 18:20 »
استشهد بالآية "إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا"

الخطاب قوطع مراراً بعاصفة من التصفيق وصيحات "نحن نحبك


سعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس 4-6-2009، الى "بداية جديدة" بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي، لكنه لم يتقدم بمبادرة جديدة لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والاسرائيليين في إغفال قد يحبط كثيرين.

وقُوطع أوباما مراراً بعاصفة من التصفيق وصيحات متفرقة تردد "نحن نحبك"، بينما كان يلقي خطابه الذي سعى فيه الى إصلاح صورة الولايات المتحدة امام ما يزيد على مليار مسلم حول العالم والتي تضررت بشدة بسبب الغزو الذي أمر به الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش للعراق وأفغانستان ومعاملة الولايات المتحدة للمحتجزين العسكريين.

واختيار أوباما للقاهرة ليلقي منها خطابه اليوم يسلط الضوء على تركيزه على الشرق الاوسط، حيث تواجه سياسته الخارجية تحديات كبيرة لإنعاش عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية والحد من البرنامج النووي لايران.

وعلى الرغم من ان الادارة الأمريكية حاولت خفض سقف التوقعات في الايام القليلة الماضية الا انه كانت هناك توقعات كبيرة في المنطقة عن اتخاذ أوباما موقفاً أكثر تشدداً مع إسرائيل وأن يتبع أقواله بأفعال.


ولم يعرض أوباما مقترحات جديدة لدفع عملية السلام قدماً، كما لم يتحدث بشكل محدد عن الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الانسان في العالم العربي وهي قضايا كان كثيرون يأملون ان يتطرق اليها.

وفي ما يلي نص الترجمة الرسمية المعدة سلفاً لخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في العاصمة المصرية.
 

 
اوباما: ادرك أن التغيير لا يحدث بين ليلة وضحاها  
 
 
 
"مساء الخير
انه لمن دواعي شرفي أن أزور مدينة القاهرة الازلية حيث تستضيفني فيها مؤسستان مرموقتان للغاية أحدهما الازهر الذي بقي لاكثر من ألف سنة منارة العلوم الاسلامية بينما كانت جامعة القاهرة على مدى أكثر من قرن بمثابة منهل من مناهل التقدم في مصر.

ومعا تمثلان حسن الاتساق والانسجام ما بين التقاليد والتقدم وانني ممتن لكم لحسن ضيافتكم ولحفاوة شعب مصر كما أنني فخور بنقل أطيب مشاعر الشعب الأمريكي لكم مقرونة بتحية السلام من المجتمعات المحلية المسلمة في بلدي "السلام عليكم".

اننا نلتقي في وقت يشوبه التوتر بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي وهو توتر تمتد جذوره الى قوى تاريخية تتجاوز أي نقاش سياسي راهن وتشمل العلاقة ما بين الاسلام والغرب قرونا سادها حسن التعايش والتعاون كما تشمل هذه العلاقة صراعات وحروبا دينية وساهم الاستعمار خلال العصر الحديث في تغذية التوتر بسبب حرمان العديد من المسلمين من الحقوق والفرص كما ساهم في ذلك الحرب الباردة التي عوملت فيها كثير من البلدان ذات الاغلبية المسلمة بلا حق كأنها مجرد دول وكيلة لا يجب مراعاة تطلعاتها الخاصة وعلاوة على ذلك حدا التغيير الكاسح الذي رافقته الحداثة والعولمة بالعديد من المسلمين الى اعتبار الغرب معاديا لتقاليد الاسلام.

لقد استغل المتطرفون الذين يمارسون العنف هذه التوترات في قطاع صغير من العالم الاسلامي بشكل فعال ثم وقعت أحداث 11 سبتمبر 2001 واستمر هؤلاء المتطرفون في مساعيهم الرامية الى ارتكاب أعمال العنف ضد المدنيين الامر الذي حدا بالبعض في بلدي الى اعتبار الاسلام معاديا لا محالة ليس فقط لأمريكا وللبلدان الغربية وانما أيضا لحقوق الانسان ونتج عن ذلك مزيد من الخوف وعدم الثقة. هذا وما لم نتوقف عن تحديد مفهوم علاقاتنا المشتركة من خلال أوجه الاختلاف في ما بيننا، فإننا سنساهم في تمكين أولئك الذين يزرعون الكراهية ويرجحونها على السلام ويروجون للصراعات ويرجحونها على التعاون الذي من شأنه أن يساعد شعوبنا على تحقيق الازدهار هذه هي دائرة الارتياب والشقاق التي يجب علينا انهاؤها.
 
 
بداية جديدة

 
إعتبر الإسلام جزء من قصة أمريكا  
 
 
 
لقد أتيت الى هنا للبحث عن بداية جديدة بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي استنادا الى المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل وهي بداية مبنية على أساس حقيقة أن أمريكا والاسلام لا تعارضان بعضها البعض ولا داعي أبدا للتنافس فيما بينهما بل ولهما قواسم ومبادئ مشتركة يلتقيان عبرها ألا وهي مبادئ العدالة والتقدم والتسامح وكرامة كل انسان.

انني أقوم بذلك ادراكا مني بأن التغيير لا يحدث بين ليلة وضحاها ولا يمكن لخطاب واحد أن يلغي سنوات من عدم الثقة كما لا يمكنني أن أقدم الاجابة عن كل المسائل المعقدة التي أدت بنا الى هذه النقطة غير أنني على يقين من أنه يجب علينا من أجل المضي قدما أن نعبر بصراحة عما هو في قلوبنا وعما هو لا يقال الا وراء الابواب المغلقة كما يجب أن يتم بذل جهود مستديمة للاستماع الى بعضنا البعض وللتعلم من بعضنا البعض والاحترام المتبادل والبحث عن أرضية مشتركة وينص القرآن الكريم على ما يلي "اتقوا الله وقولوا قولا سديدا"، وهذا ما سوف أحاول بما في وسعي أن أفعله وأن أقول الحقيقة بكل تواضع أمام المهمة التي نحن بصددها اعتقادا مني كل الاعتقاد أن المصالح المشتركة بيننا كبشر هي أقوى بكثير من القوى الفاصلة بيننا.

يعود جزء من اعتقادي هذا الى تجربتي الشخصية انني مسيحي بينما كان والدي من أسرة كينية تشمل أجيالا من المسلمين، ولما كنت صبيا قضيت عدة سنوات في اندونيسيا واستمعت الى الاذان ساعات الفجر والمغرب ولما كنت شابا عملت في المجتمعات المحلية بمدينة شيكاغو، حيث وجد الكثير من المسلمين في عقيدتهم روح الكرامة والسلام.

انني أدرك بحكم دارستي للتاريخ أن الحضارة مدينة للاسلام الذي حمل معه في أماكن مثل جامعة الازهر نور العلم عبر قرون عدة الامر الذي مهد الطريق أمام النهضة الاوروبية وعصر التنوير ونجد روح الابتكار الذي ساد المجتمعات الاسلامية وراء تطوير علم الجبر وكذلك البوصلة المغناطسية وأدوات الملاحة وفن الاقلام والطباعة بالاضافة الى فهمنا لانتشار الامراض وتوفير العلاج المناسب لها حصلنا بفضل الثقافة الاسلامية على أروقة عظيمة وقمم مستدقة عالية الارتفاع وكذلك على أشعار وموسيقى خالدة الذكر وفن الخط الراقي وأماكن التأمل السلمي وأظهر الاسلام على مدى التاريخ قلبا وقالبا الفرص الكامنة في التسامح الديني والمساواة ما بين الاعراق.

 
 
الإسلام جزء من قصة أمريكا

 
متابع للخطاب بمقهى في مدينة القاهرة  
 
 
 
أعلم كذلك أن الاسلام كان دائما جزءا لا يتجزأ من قصة أمريكا حيث كان المغرب هو أول بلد اعترف بالولايات المتحدة الأمريكية وبمناسبة قيام الرئيس الأمريكي الثاني جون أدامس عام 1796 بالتوقيع على معاهدة طرابلس فقد كتب ذلك الرئيس أن "الولايات المتحدة لا تكن أي نوع من العداوة تجاه قوانين أو ديانة المسلمين أو حتى راحتهم".

منذ عصر تأسيس بلدنا ساهم المسلمون الأمريكان في اثراء الولايات المتحدة لقد قاتلوا في حروبنا وخدموا في المناصب الحكومية ودافعوا عن الحقوق المدنية وأسسوا المؤسسات التجارية كما قاموا بالتدريس في جامعاتنا وتفوقوا في الملاعب الرياضية وفازوا بجوائز نوبل وبنوا أكثر عماراتنا ارتفاعا وأشعلوا الشعلة الاولمبية وعندما تم أخيرا انتخاب أول مسلم أمريكي الى الكونغرس فقام ذلك النائب بأداء اليمين الدستورية مستخدما في ذلك نفس النسخة من القران الكريم التي احتفظ بها أحد ابائنا المؤسسين توماس جيفرسون في مكتبته الخاصة.

انني اذن تعرفت على الاسلام في قارات ثلاث قبل مجيئي الى المنطقة التي نشأ فيها الاسلام. ومن منطلق تجربتي الشخصية استمد اعتقادي بأن الشراكة بين أمريكا والاسلام يجب أن تستند الى حقيقة الاسلام وليس الى ما هو غير اسلامي وأرى في ذلك جزءا من مسؤوليتي كرئيس للولايات المتحدة حتى أتصدى للصور النمطية السلبية عن الاسلام أينما ظهرت. لكن نفس المبدأ يجب أن ينطبق على صورة أمريكا لدى الاخرين ومثلما لا تنطبق على المسلمين الصورة النمطية البدائية فان الصورة النمطية البدائية للامبراطورية التي لا تهتم الا بمصالح نفسها لا تنطبق على أمريكا وكانت الولايات المتحدة أحد أكبر المناهل للتقدم عبر تاريخ العالم وقمنا من ثورة ضد احدى الامبراطوريات وأسست دولتنا على أساس
مثال مفاده أن جميع البشر قد خلقوا سواسية كما سالت دماؤنا في الصراعات عبر القرون لاضفاء المعنى على هذه الكلمات بداخل حدودنا وفي مختلف أرجاء العالم وقد ساهمت كافة الثقافات من كل أنحاء الكرة الارضية في تكويننا تكريسا لمفهوم بالغ البساطة باللغة اللاتينية من الكثير واحد.

لقد تم تعليق أهمية كبيرة على امكانية انتخاب شخص من أصل أمريكي افريقي يدعى باراك حسين أوباما الى منصب الرئيس ولكن قصتي الشخصية ليست فريدة الى هذا الحد ولم يتحقق حلم الفرص المتاحة للجميع بالنسبة لكل فرد في أمريكا ولكن الوعد هو قائم بالنسبة لجميع من يصل الى شواطئنا ويشمل ذلك ما يضاهي سبعة ملايين من المسلمين الأمريكان في بلدنا اليوم ويحظى المسلمون الأمريكان بدخل ومستوى للتعليم يعتبران أعلى مما يحظى به معدل السكان.

علاوة على ذلك لا يمكن فصل الحرية في أمريكا عن حرية اقامة الشعائر الدينية كما أن ذلك السبب وراء وجود مسجد في كل ولاية من الولايات المتحدة ووجود أكثر من 1200 مسجد داخل حدودنا وأيضا السبب وراء خوض الحكومة الأمريكية اجراءات المقاضاة من أجل صون حق النساء والفتيات في ارتداء الحجاب ومعاقبة من يتجرأ على حرمانهن من ذلك الحق. ليس هناك أي شك من أن الاسلام هو جزء لا يتجزأ من أمريكا وأعتقد أن أمريكا تمثل التطلعات المشتركة بيننا جميعا بغض النظر عن العرق أو الديانة أو المكانة الاجتماعية ألا وهي تطلعات العيش في ظل السلام والامن والحصول على التعليم والعمل بكرامة والتعبير عن المحبة التي نكنها لعائلاتنا ومجتمعاتنا وكذلك لربنا هذه هي قواسمنا المشتركة وهي تمثل أيضا امال البشرية جمعاء.
 
 
تحديات مشتركة

 
متابعة واسعة للخطاب في العالمين العربي والاسلامي  
 
 
 
يمثل ادراك أوجه الانسانية المشتركة فيما بيننا بطبيعة الحال مجرد البداية لمهمتنا ان الكلمات لوحدها لا تستطيع سد احتياجات شعوبنا ولن نسد هذه الاحتياجات الا اذا عملنا بشجاعة على مدى السنين القادمة واذا أدركنا حقيقة أن التحديات التي
نواجهها هي تحديات مشتركة واذا أخفقنا في التصدي لها سوف يلحق ذلك الاذى بنا جميعا. لقد تعلمنا من تجاربنا الاخيرة ما يحدث من الحاق الضرر بالرفاهية في كل مكان اذا ضعف النظام المالي في بلد واحد واذا أصيب شخص واحد بالانفلونزا فيعرض ذلك الجميع للخطر واذا سعى بلد واحد وراء امتلاك السلاح النووي فيزداد خطر وقوع هجوم نووي بالنسبة لكل الدول وعندما يمارس المتطرفون العنف في منطقة جبلية واحدة يعرض ذلك الناس من وراء البحار للخطر وعندما يتم ذبح الابرياء في دارفور والبوسنة يسبب ذلك وصمة في ضميرنا المشترك هذا هو معنى التشارك في هذا العالم بالقرن الحادي والعشرين وهذه هي المسؤولية التي يتحملها كل منا تجاه الاخر كأبناء البشرية.

انها مسؤولية تصعب مباشرتها وكان تاريخ البشرية في كثير من الاحيان بمثابة سجل من الشعوب والقبائل التي قمعت بعضها البعض لخدمة تحقيق مصلحتها الخاصة ولكن في عصرنا الحديث تؤدي مثل هذه التوجهات الى الحاق الهزيمة بالنفس ونظرا الى الاعتماد الدولي المتبادل فأي نظام عالمي يعلي شعبا أو مجموعة من البشر فوق غيرهم سوف يبوء بالفشل لا محالة وبغض النظر عن أفكارنا حول أحداث الماضي فلا يجب أن نصبح أبدا سجناء لاحداث قد مضت انما يجب معالجة مشاكلنا بواسطة الشراكة كما يجب أن نحقق التقدم بصفة مشتركة. لا يعني ذلك بالنسبة لنا أن نفضل التغاضي عن مصادر التوتر وفي الحقيقة فان العكس هو الارجح يجب علينا مجابهة هذه التوترات بصفة مفتوحة واسمحوا لي انطلاقا من هذه الروح أن أتطرق بمنتهى الصراحة وأكبر قدر ممكن من البساطة الى بعض الامور المحددة التي أعتقد أنه يتعين علينا مواجهتها في نهاية المطاف بجهد مشترك.

 
 
مواجهة التطرف

 
جدد ضرورة مجابهة التطرف العنيف بكافة أشكاله  
 
 
 
ان المسألة الاولى التي يجب أن نجابهها هي التطرف العنيف بكافة أشكاله. وقد صرحت بمدينة أنقرة بكل وضوح أن أمريكا ليست ولن تكون أبدا في حالة حرب مع الاسلام وعلى أية حال سوف نتصدى لمتطرفي العنف الذين يشكلون تهديدا جسيما لامننا. والسبب هو أننا نرفض ما يرفضه أهل كافة المعتقدات قتل الابرياء من الرجال والنساء والاطفال ومن واجباتي كرئيس أن أتولى حماية الشعب الأمريكي.
يبين الوضع في أفغانستان أهداف أمريكا وحاجتنا الى العمل المشترك وقبل أكثر من سبع سنوات قامت الولايات المتحدة بملاحقة تنظيم القاعدة ونظام طالبان بدعم دولي واسع النطاق لم نذهب الى هناك باختيارنا وانما بسبب الضرورة انني على وعي بالتساؤلات التي يطرحها البعض بالنسبة لاحداث 11 سبتمبر أو حتى تبريرهم لتلك الاحداث ولكن دعونا أن نكون صريحين. قام تنظيم القاعدة بقتل ما يضاهي 3000 شخص في ذلك اليوم وكان الضحايا من الرجال والنساء الاطفال الابرياء ورغم ذلك اختارت القاعدة بلا ضمير قتل هؤلاء الابرياء وتباهت بالهجوم وأكدت الى الان عزمها على ارتكاب القتل مجددا وبأعداد ضخمة ان هناك للقاعدة من ينتسبون لها في عدة بلدان وممن يسعون الى توسعة نطاق أنشطتهم وما أقوله ليس باراء قابلة للنقاش وانما هي حقائق يجب معالجتها.

ولا بد أن تكونوا على علم بأننا لا نريد من جيشنا أن يبقى في أفغانستان ولا نسعى لاقامة قواعد عسكرية هناك. خسائرنا بين الشباب والشابات هناك تسبب لأمريكا بالغ الاذى كما يسبب استمرار هذا النزاع تكاليف باهظة ومصاعب سياسية جمة ونريد ب

8
Archives / Malika: "Permettez-moi de porter la croix"!!
« le: 01 juin 2009 à 22:18 »
Malika: "Permettez-moi de porter la croix"

Conversion de l'épouse de Galliani

«Je fais mon chemin vers la conversion au christianisme." L'annonce à la fin du pèlerinage marial Macerata-Lorette, est Hazzazi El Malika, l'épouse du vice-président du Milan Adriano Galliani, qui est né d'une famille musulmane marocaine. "Merci à mon ami, Luciana Balsilica et sa foi, j'ai décidé de convertir", a déclaré Malika, un ancien modèle, qui prendra le nom de Marie-Madeleine, une fois baptisé écrite, le Corriere della Sera, Magdi Cristiano Allam.
Son témoignage de foi, a été réparti en face de 65 milles fidèles qui ont parcouru à pied 27 km pour se rendre à la Basilique du Sanctuaire de Lorette. Le monseigneur Giancarlo Vecerrica, évêque de Fabriano-Matelica, a donné le micro pour un témoin Malika. «Comme un enfant je ne l'ai appeler Marie, parce que j'ai été fidèle à la Vierge - a dit l'ancien modèle -. Après 15 ans en Italie je me sens en moi toujours pas satisfait."

Comme indiqué dans le Corriere della Sera, le chemin de la foi a commencé il ya 13 ans avec la naissance de sa fille Selene et la participation à des religieux chrétiens. «Mon mari va à la messe dominicale à Adriano aussi souvent que possible,» a déclaré Malika, qui ne craint pas pour son choix de la conversion: «Pour moi, c'est une joie, pourquoi devrais-je avoir peur?". Baptême de la fin de cette année étant donné que son itinéraire catéchuménal est déjà bien avancée.



cnsd LO Schifano ne connaît pas de frontières cnsd








:ncp2
http://www.stormfront.org/forum/showthread.php?t=496633

9
Archives / GMT +1 : Réglez l'heure du Forum DDR
« le: 23 mai 2009 à 17:11 »
ذكر بلاغ صادر عن وزارة تحديث القطاعات العامة أنه عملا بمقتضى الفصل الأول من المرسوم الملكي رقم 455-67 بمثابة قانون بتاريخ 23 صفر 1387 الموافق لـ 2 يونيو 1967 بشأن تغيير الساعة القانونية، فإن الوزارة تعلن أنه ابتداء من فاتح يونيو 2009، تضاف ستون 60 دقيقة الى الساعة القانونية، عند حلول الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم الأحد 31 ماي 2009.

وسيتم الرجوع الى الساعة القانونية ابتداء من يوم الجمعة 21 غشت 2009، وذلك بتأخير الساعة بستين 60 دقيقة عند حلول الساعة الثانية عشر ليلا من يوم الخميس 20 غشت 2009

:+1

Citation de: zemmama;520693
بيان صادر عن مشرفي ديما ديما رجا بوان كوم

changez l'heure du forum à partir de votre "tableau de bord":
Vous pouvez le faire ici: (dans la partie "fuseau horaire")
http://www.dimadimaraja.com/forum/profile.php?do=editoptions

pour les résident au maroc, il faut également choisir dans le 2eme onglet: "ne jammais afficher l'heure d'été"... Comme ça vous aurez le temps exact :ok[/b][/color][/size]


10
Archives / Qui a le groupe sanguin A - ????
« le: 27 mars 2009 à 19:36 »
Bonjour Jrad ;)

J' ai reçu cette information par Mail et j'ai voulu la partager avec vous :

" Recherche une personne qui a un groupe sanguin A Négatif pour sauver une petite fille d'1an qui a la leucémie :sor.
Elle a besoin d'une transfusion de sang d'urgence. Faites passer le message Barakallahou fikom.

pcvr Contactez Kamel au 06.27.31.24. 71 "

Doc Said :! pour plus d'éclaircissements :ok

11
Depuis son lancement commercial en 2007, Wana Corporate (Wana) a connu un développement remarquable, en introduisant de plus de 2 millions de clients particuliers et entreprises qui ont bénéficié de ses services de télécommunications mobiles, fixes, données et Internet. Afin d’accélérer son développement sur le marché des télécommunication au Maroc, un consortium constitué pour 20% d’Al Ajial Investment Fund Holding (Al Ajial) et pour 50% de l’opérateur Mobile Telecommunications Company (Zain) a investi 2.850 milliards de dirhams dans Wana et détient par cette opréation 31% du capital de la société.
ONA et Sni, qui ont lancé l’opérateur en 2005 et y ont investi à ce jour plus de 4 millards de dirhams en fonds propres, resteront les actionnaires majoritaires à hauteur de 69% du capital et des droits de vote. « Il s’agit d’une augmentation de capital importante de 2.85 milliards de dirhams, dans un contexte économique et financier mondial fortement troublé. Al Ajial et Zain démontrent ainsi qu’ils partagent notre vision sur Wana : un actif à fort potentiel de création de valeur sur long terme. Cet investissement traduit aussi la confiance des opérateurs économiques étrangers dans la robustesse et le potentiel de développement de l’économie marocaine » commente Hassan Bouhemou, Président Directeur Général de SNI.
Al Ajial est une société d’investissement ayant pour vocation de prendre des participations à long terme dans les secteurs les plus dynamiques de l’économie marocaine. « Nous avons observé avec grand intérêt les réalisations des équipes de Wana depuis l’obtention des licences fixe et mobile 3G respectivement en 2005 et 2006 », commente M. Waleed AL Fehaid, Président Directeur Général du Consortium Zain AL Ajial. « La nouvelle licence 2G et les produits et services déjà lancés avec succès offrent une excellente opportunité en complète adéquation avec notre profil d’investissements ».
Zain est un opérateur de télécommunications présent dans 22 pays. « Avec 22.5 millions d’abonnés mobile et 70% de pénétration, le Maroc est une première présence dans une région attractive pour Zain. Nous serons ainsi présents dans 23pays », précise Dr. Saäd Al Barrak, Président Directeur Général de Zain. « Nous sommes ravis de rejoindre le Groupe ONA et son actionnaire principal SNI dans le capital de Wana et d’aider ainsi l’opérateur à poursuivre avec succès le lancement de nouveaux produits et services de télécommunication au Maroc, notamment dans du dépoiement du GSM ».
A la faveur de ce nouvel investissement, Wana aura accès aux produits, services et compétences développés par Zain. Karim Zaz, Président Directeur Général de Wana commente « Nous nous félicitons de l’arrivée de Al Ajial et Zain dans cette étape clé de développement de Wana. Ce consortium est une excellente combinaison d’engagement d’investissement financier long terme et d’apport d’expertise et de services innovants visant à faire de Wana un opérateur de premier plan dans les télécommunications au Maroc ».


flch From WANA

12
Archives / Voila la DIFFERENCE
« le: 28 janvier 2009 à 22:22 »
Quelques réflexions: Extraits du discours de Hafez A.B Mohamed :  
Directeur général, Banque Al Baraka, Afrique du Sud  
 
Démographie:  
 
La population juive mondiale. 14 millions  
Distribution:  
7 millions en Amérique  
5 millions en Asie  
2 millions en Europe  
100 mille en Afrique  
 
La population musulmane mondiale: 1,5 milliards  
Distribution:
1 milliards en Asie / Moyen-Orient  
400 millions en Afrique  
44 millions en Europe  
6 millions dans les Amériques  
Pour toutes les cinq personnes il y a un musulman.  
Pour chaque hindou, il y a deux musulmans  
Pour tous les bouddhistes, il y a deux musulmans  
Pour chaque Juif il y a 107 musulmans  
Pourtant, les 14 millions de Juifs sont plus puissants que  
l'ensemble de 1,5 milliard de musulmans  
 
Pourquoi?  
Voici quelques-unes des raisons.  
 
Les leaders de l'histoire  
 
Albert Einstein juif  
Sigmund Freud juif  
Karl Marx juif  
Paul Samuelson juif  
Milton Friedman juif  
 
Repères médicaux  
 
la vaccination aiguille: Benjamin Ruben juif  
vaccin contre la poliomyélite: Jonas Salk juif  
leucémie drogue: Gertrude Elion juif  
hépatite B: Baruch Blumberg juif  
drogues syphilis: Paul Ehrlich juif  
Neurmusculaire: Elie Metchnikoff juif  
endocrinologie: Andrew Schally juif  
thérapie cognitive: Aaron Beck juif  
pilule contraceptive: Gregory Pincus juif  
Compréhension de l'œil humain: G. Wald juif  
Embryology: Stanley Cohen juif  
dialyse: Willem Kloffcame juif  
 
Prix Nobel  
 
Dans le passé, il y a 105 ans, 14 millions de Juifs ont remporté 180  
prix Nobel  
tandis que 1,5 milliard de musulmans ont contribué à seulement 3  
lauréats du prix Nobel  
 
Les inventions qui ont changé l'histoire  
 
Micro-puce de traitement: Stanley Mezor juif  
réacteur nucléaire en chaîne: LeSziland juif  
Optical Fiber Cable: Peter Schultz juif  
Feux de circulation & nbs p: Charles Adle juif  
acier inoxydable: BennStrauss juif  
Le song des Films: Isador Kisee juif  
Téléphone microphone: Emile Berliner juif  
magnétoscope: Charles Ginsburg juif  
 
Influents Global Business  
 
PolRalph Lauren juif  
Coca-Cola juif  
Levi's Jeans Levi Strauss juif  
Sawbuck de Howard Schultz juif  
Google Sergey Brin juif  
Les ordinateurs Dell Dell Michael juif  
Oracle Larry Ellison juif  
DKNY de Donna Karan juif  
Baskin Robbins & Irv Robbins juif  
Le projet de loi Dunkin Donuts Rosenberg juif  
Influents intellectuels / hommes politiques  
Henry Kissinger, l'article États-Unis d'État juif  
Richard Levin, PresidentYaleUniver sity juif  
Alan Greenspan, la Réserve fédérale américaine juive  
Joseph Lieberman juif  
Madeleine Albright, États-Unis de l'article État juive
CasperWeinberger, SEC de la défense juive  
Maxim Litvinov, Ministre des affaires étrangères de l'URSS juif  
DavidMarshal, Premier Ministre de Singapour juif  
Isaacs Isaacs, Gov-Gen Australia juif  
Benjamin Disraeli, d'État britannique juif
Yevgeny Primakov, PM de Russie juif
Barry Goldwater, homme politique des Etats-Unis juive
Jorge Sampaio, Président du Portugal juif  
Herb Gray, vice-canadien - Le Premier ministre juif  
Pierre Mendes, français pm juif
Michael Howard, British Home Sec juif  
BrunKriesky, le chancelier autrichien juif  
Robert Rubin, l'article États-Unis du Trésor juif  
 
Global Media influents  
 
W OLF Blitzer, CNN juif  
Barbara Walters ABC News juive
EugeneMeyer, Washington Post juif  
Henry Grunwald, le magazine Time juif  
Katherine Graham, Washington Post juive
Joseph Lelyeld, New York Times juif  
Max Frankel, New York Times juif  
Global philanthropes George Soros juif  
Walter Annenberg juif  
 
Pourquoi sont-ils puissants?  
 
Alors, pourquoi les musulmans sont impuissants? Voici une autre  
raison. Nous avons perdu la capacité pour produire des  
connaissances.  
 
Dans l'ensemble du monde musulman (57 pays musulmans), il ya  
seulement 500 universités.  
Rien que les Aux États-Unis , 5.758 universités  
En Inde seulement, 8407 universités  
Pas une seule université dans l'ensemble du monde islamique figure  
dans le Top Classement des 500 universités du monde  
l'alphabétisation dans le monde chrétien est 90%  
l'alphabétisation dans le monde musulman est 40%  
15 -chrétiens majorité des pays, le taux d'alphabétisation de 100%  
majorité des pays musulmans, Aucune
98% dans des pays chrétiens ont accomplis le primaire  
Seuls 50% dans les pays musulmans l'ont accomplis.  
40% dans des pays chrétiens ont participé à l'université  
Dans des pays musulmans 2% y ont participé.  
Les pays à majorité musulmans ont 230 scientifiques par million de  
musulmans  
Les États-Unis a 5000 par millions  
Le monde chrétien 1.000 techniciens par million.  
Tout le monde arabe que de 50 techniciens par million.  
Monde musulman consacre à la recherche / développement 0,2% du PIB  
Le monde chrétien consacre 5% du PIB  
 
Conclusion
 
Le monde musulman ne parvient pas à la diffusion du savoir  
L'application des connaissances est une autre de ces essais.  
Les exportations de produits de haute technologie en provenance du  
Pakistan est de 0,9% de ses exportations.  
En Arabie saoudite est de 0,2%  
le Koweït, le Maroc et l'Algérie 0,3%  
seul Singapour est de 68%  
 
Le monde musulman ne parvient pas à appliquer les connaissances  
Qu'est-ce que vous en déduite?  
Sans commentaire les chiffres parlent eux-mêmes.  
 
Conseil:  
 
S'il vous plaît instruisez-vous et vos enfants. Favorisez toujours  
la culture, ne la mettez pas en péril, il ne faut pas ignorer vos  
enfants et les égarer de l'éducation  
N'utilisez pas vos contacts personnels ou vos ressources pour faire  
passer vos enfants s'ile le méritent pas ! Laissez-les dépendre de  
leurs connaissances, laissez-les recommencer !  
 
Nous sommes la plus grande et la plus forte nation du monde, tous ce  
dont nous avons besoin, c'est de nous identifier et de nous  
découvrir. Notre victoire est dans notre soif de connaissance, notre  
créativité, notre alphabétisation et rien d'autre.  
 
C'est l'heure de se réveiller ...

13
Archives / Bye Bye ALITALIA : Un géant des airs tombe
« le: 23 septembre 2008 à 20:19 »
«أليطاليا» عـــــلى حـــــافة الإفلاس



يتابع الشارع الإيطالي باهتمام بالغ في هذه الأيام المفاوضات الجارية بين النقابات العمالية ومؤسسات مالية والحكومة الإيطالية، لإنقاذ مجموعة شركات «أليطاليا» من إفلاس محقق قد يعصف بها. ففي يوم الخميس الماضي كان الكل، رأيا عاما وأحزابا سياسية ونقابات عمالية وموظفي «أليطاليا»، على أعصابهم ويمنون النفس بإخراج هذه الشركة الإيطالية من مستنقع الأزمة ومن الإفلاس، لكن كل هذه الآمال تبددت بعد الفشل في إقناع بعض النقابات بالحلول الجديدة المقترحة لتدخل هذه الأزمة مرحلة الخط الأحمر المهددة بنهاية أحد الأسماء الكبيرة الأوربية في مجال النقل الجوي المدني.



أزمة أليطاليا

حسب المتتبعين للشؤون الاقتصادية الإيطالية، فإن مجموعة شركات أليطاليا المتخصصة في مجال النقل الجوي المدني تعيش حالة احتضار لم يسبق لشركة إيطالية أن تعرضت لها من قبل، مؤكدين أن السبب في ذلك لا ينحصر فقط في ظهور شركات «اللو كوست» ذات الأثمان المنخفضة بل كذلك في سوء التسيير والفساد الإداري والمالي الذي تعيش على وقعه بعض المؤسسات المالية الإيطالية. فأليطاليا التي تأسست في 1947 وحققت في التسعينات رقم 28 مليون مسافر في السنة عبر طائراتها الـ181، أصبحت اليوم تعاني من عجز في الميزانية جعلها غير قادرة على مد طائراتها بالوقود وغير قادرة كذلك على دفع أجور موظفيها المهددة غالبيتهم بالتسريح وبالبطالة في حالة فشل المفاوضات مع مجموعة شركات «كاي» المختصة في النقل الجوي بإيطاليا وأروبا ليصل الجميع في آخر المطاف إلى الطريق المسدود المؤدي إلى إفلاس أليطاليا. في وسط التسعينيات كان الكل يراهن على أن أليطاليا، وبعد تحقيقها أرقاما كبيرة من حيث عدد المسافرين و الأرباح، ستصبح نموذجا يحتدى به في نجاح المقاولة العمومية الإيطالية، لكن تأثير النقابات العمالية المتناحرة فيما بينها على موظفي «كومبانيا دي باندييرا» (أليطاليا) للمطالبة بامتيازات أخرى وسوء التسيير أدخلاها في أزمة غير معلنة كان بالإمكان تفاديها لوقف نزيف استمر حتى سنة 2008. فمخططات الإصلاح للمسؤولين عن أليطاليا التي انطلقت منذ سنة 1996 بمشروع أحد المسيرين للشركة دومينكو كامبيلا لم تفلح في إخراجها من الأزمة، رغم التحالفات التي عقدتها مع شركات أوربية للنقل الجوي مثل الشركة الهولندية «KLM» و«Air France» التي انسحبت فيما بعد بسبب سوء تسيير الإيطاليين لمجموعة شركاتهم «أليطاليا» لتستمر الأزمة وتدخل «لاكومبانيا دي باندييرا» النفق المظلم ويسارع بالتالي المسؤولون المتوافدون على إدارتها في سنة 2005 إلى عرض بعض أسهمها للبيع، لأن الشركة استنفدت كل مدخراتها وميزانيتها لعدم قدرتها على منافسات أثمان واستراتيجية شركات «اللو كوست»، فكانت أول عملية للخروج من المستنقع هي محاولة بيع بعض أسهم «أليطاليا» إلى مجموعة شركات لوكوست إلإيطالية «Gruppo Volare» التي انضمت إليها قبل أن تنسحب بسرعة تاركة طائرات «كومبانيا دي بندييرا» في المستنقع. واستمر الوضع على ما هو عليه إلى أن وصل رومانو برودي وتحالفه اليساري إلى سدة الحكم وإلى بلاتسو كيدجي لتقرر حكومته عرض أكثر من 39 % من أسهم الشركة للبيع، لكن مخافة دخول عدد من الشركات الأوربية والأمريكية في مغامرة إيطالية لا تحمد عقباها فشل مشروع رومانو برودي في انتشال أليطاليا من الوحل، عن خصوصا بعد أن استعملت المعارضة الإيطالية التي كان يتزعمها آنذاك اليميني سيلفيو برلسكوني أليطاليا كورقة في الدعاية السياسية لحزبه ولتجمعه، ليطالب بأن تبقى أليطاليا ملكا للإيطاليين وأن بيعها للأجانب هو فشل لحكومة برودي. لكن موقف اليمين من أزمة أليطاليا لم يثن بادوا سيكوبا، وزير الاقتصاد في حكومة برودي السابقة على فتح مفاوضات جديدة مع شركة «Air France» لشراء جميع أسهم الشركة الإيطالية لتفادي إفلاسها، لكن تصلب المواقف من جهة واستغلال اليمين الإيطالي للأزمة للنيل من اليسار الإيطالي الحاكم من جهة أخرى جعل الفرنسيين ينسحبون دون رجعة ليعتبروا أن صفقة أليطاليا خاسرة منذ بدايتها.

طائرات ومفاوضات بدون وقود

بعد وصول رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إلى بلاتسو كيدجي (مقر الحكومة الإيطالية) حاول جاهدا إيجاد أي حل لإنقاذ مجموعة شركات أليطاليا من الاندثار، ليس من أجل مصلحة 3200 موظف وطيارا يعملون فيها، بل حتى يظهر للإيطاليين الذين وضعوا ثقتهم فيه أنه وفى بوعده وأنقذ شركة وطنية تمثل أحد رموز إيطاليا في الخارج. لذلك كلف برلسكوني مستشاره وأمين سره في رئاسة الوزراء جاني ليتا لبحث كل السبل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، من أليطاليا، إضافة إلى عرض قضية أزمة «كومبانيا دي باندييرا» على الحكومة والبرلمان الإيطاليين قبل أن تدخل مجموعة شركات «CAI» الإيطالية بقيادة روبيرتو كولانينو في مفاوضات جادة مع المسؤول الأول عن أليطاليا فانتوتسي من أجل شرائها لتحريك عجلات طائراتها التي ستصبح بعد أقل من شهرين بدون وقود. الخبر في بادئ الأمر حمل رياح الأمل إلى موظفي وطياري أليطاليا الذين اعتقدوا أن الحل قريب وأن طائرات شركتهم ستقلع من جديد لتجوب أنحاء العالم وتهبط بأكبر وأصغر مطارات الكرة الأرضية، لكن شروط التروست الإيطالي «CAI» ومشروع «فينيقيا» للحكومة الإيطالية صدم الجميع قبل أن يخيب آمالهم، لترفض جمعية اتحاد طياري «أليطاليا» ومعها نقابتا العمال «سي جي إلي» و«أيس دي إل» وجمعيات «أفيا» و»أنباف» و«أنباك» التي ينخرط فيها عدد كبير من موظفي شركة أليطاليا، العرض الذي اعتبروه مهينا لموظفي وطياري الشركة. فالشروط التي جاء بها رئيس CAI روبيرتو كولانينيو كحل لأزمة أليطاليا تقضي بتخفيض أسطول الشركة من 181 طائرة إلى 138 وبتخفيض عدد العاملين فيها البالغ عددهم 3200( ما بين طيارين ومسيرين وموظفين ) ليسرح أكثر من 700 موظف ويتم التعاقد مع 2050 آخرين بالشركة بعقد خارجي يمكنها في أي لحظة من الاستغناء عنهم، هذا إضافة إلى تخفيض أجور جميع العاملين بنسبة تتراوح ما بين 25 و30 % ووضع عقد موحد يضع الطيارين في نفس خانة مساعديهم والعاملين التقنيين بالمطارات. أمام هذا الوضع سارعت الحكومة الإيطالية وعلى رأسها كل من برلسكوني ووزيره في العمل ماوريتسيو ساكوني إلى عقد اجتماع يوم الخميس الماضي بين CAI و النقابات الثلاث الأخرى «سيسل، أويل، وأوجيل» التي قبلت بالاقتراح لتوقيع العقد ووضع الرافضين أمام الأمر الواقع، لكن أمام مظاهرات طياري وموظفي الشركة وأمام احتكام النقابات الثلاث القابلة بالشروط على نسبة ضعيفة من منخرطي أليطاليا، قرر رئيس التروست الإيطالي كولانينو سحب عرضه ورفض شراء «كومبانيا دي باندييرا» (أليطاليا).

الجدل السياسي

وبعد فشل مفاوضات الخميس الأسود اتهم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني نقابة «سي جي إلي» وزعيمها غولييلمو أبيفاني بعرقلة كل المساعي لإنقاذ أليطاليا من الغرق، مؤكدا أن كونه يساريا ومعاديا للحكومة اليمينية جعله يقحم أزمة الشركة في حساباته ومعاركه السياسية ضد أي مشروع صادر عن اليمين وعن حكومته. وقال إنه خلافا لليسار الإيطالي الذي عرض أسهم أليطاليا لبيعها لشركات أجنبية سيعمل كل ما في جهده لإنقاذها وتسليمها إلى أيادي إيطالية، مؤكدا أنها شركة وطنية ولا يجب أن يتحكم فيها الأجانب. رد زعيم «سي جي إلي» إبيفاني كان سريعا واعتبر أن تصريحات واتهامات برلسكوني الصادرة في حقه كلها مغالطات يحاول أن يضلل بها الرأي العام الإيطالي، ليغطي على حقيقة فشل حكومته في إيجاد حلول حقيقية لأزمة أليطاليا وللأزمات الاقتصادية التي تعيشها إيطاليا بصفة عامة. وقال إن تاريخ نقابته المشرف يحتم عليه أن يقف إلى جانب العمال والموظفين والبحث عن مصالحهم، مؤكدا أن الشروط التي جاءت بها «CAI» لا يمكن القبول بها لأنها ستحرم الكثيرين من حقوقهم وستجعل البعض بدون عمل. وأضاف: «بالنسبة لاتهامات برلسكوني فهدفها واضح وهو إلصاق فشل حكومته والمؤسسات المالية التي جلبها لإيجاد حلول لأليطاليا بنا، فكيف يعقل أن نثق فيه وفي حكومته بعد أن قال قبل أيام إن على CAI أن توقع العقد مع أليطاليا دون الاهتمام بمواقف نقابتنا وبالعدد الكبير من عاملي الشركة المنخرطين فيها، ليأتي اليوم وبعد فشله ويقول إن السبب في فشل المفاوضات وفي سحب «CAI» لعرضها هو نقابتنا ورفضها للتوقيع. نفس الموقف عبر عنه رئيس المعارضة اليسارية فالتر فلتروني الذي أكد أن تعالي الحكومة اليمينية ومعها «CAI» في تحاورهما مع النقابات العمالية ومع الاتحادات التي تمثل موظفي أليطاليا يبقى سببا مباشرا لفشل المفاوضات.

أرقـــــــــــــــــــام

تعتبر أليطاليا من بين الشركات الأوربية والعالمية التي تتمتع بتاريخ وسمعة كبيرين في عالم الملاحة الجوية ويظهر ذلك بشكل واضح من خلال الأرقام التالية:
- مجموعة شركات أليطاليا: أليطاليا الرحلات الجوية – أليطاليا الخدمات – أليطاليا الشحن – أليطاليا الإرسال السريع.
- في التسعينيات سافر عبر أليطاليا وبشكل سنوي أكثر من 28 مليون مسافر لينخفض العدد بعد الأزمة إلى
25 مليونا .
- أسطول أليطاليا حتى 31 مارس من السنة الجارية يبلغ 181 طائرة غالبيتها لا تتعدى سن 12 سنة وتتضمن 10 طائرات من طراز Boeing777-200ER و13 من طراز Boeing767-300ER و5 من طائرات ماكدونيل دوغلاس MD11 التي تختص بالشحن ونقل البضائع، 23 من طائرات AIRBUS A321-100 و11 أخرى من نوع AIRBUS A320-200 و12 من AIRBUS A319-100 76 وحدة من طائرات ماكدونيل دوغلاسMD-82 إضافة إلى 4 و6 وعلى التوالي من نوع -200 (-212)


Al Massae...

14
Archives / PRISON BREAK à Kénitra!!!!
« le: 08 avril 2008 à 08:23 »
فرار تسعة معتقلين من السجن المركزي بالقنيطرة
[/B][/FONT]


By samirkom at 2008-04-08



ذكر بلاغ لوزارة العدل أن إدارة السجن المركزي بالقنيطرة سجلت صباح اليوم الاثنين فرار تسعة سجناء محكوم عليهم في قضايا ذات صلة بأحداث 16 ماي 2003.

وأضاف البلاغ ّ،الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منهّ، أن كل الإجراءات اتخذت للبحث عن السجناء الفارين وتحديد المسؤوليات مشيرا الى ان فرقا خاصة قد حلت بالسجن المركزي لتعميق التحقيق في ظروف حادث الفرار. وأوضح المصدر ذاته أن وزارة العدل سوف تعمل على موافاة الرأي العام بكل جديد في هذا الموضوع.

وأفادت مصادر صحافية أن الفارين عملوا على إحداث ثقب عميق في حائط ، قبل أن يتسللوا في غفلة من الحراس ، مشيرا إلى أن مختلف الأجهزة الأمنية حلت بالسجن المذكور لمباشرة التحقيق وتعقب السجناء قبل تمكنهم من الهروب خارج المغرب.

وذكر بلاغ لوزارة العدل أن كل الإجراءات اتخذت للبحث عن السجناء الفارين وتحديد المسؤوليات، مشيرا إلى أن فرقا خاصة قد حلت بالسجن المركزي لتعميق التحقيق في ظروف حادث الفرار.

وأوضح المصدر ذاته أن وزارة العدل سوف تعمل على موافاة الرأي العام بكل جديد في هذا الموضوع.

ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه الذي يقع في السجن ذاته، بعد فرار بارون المخدرات محمد الطيب الوزاني المعروف بـ "النيني" وتسلله إلى الأراضي الإسبانية، ما دفع إلى إيقاف من موظفي السجن، وإدانتهم بأحكام تراوحت ما بين شهرين وسنتين حبسا نافذة. وهكذا حكم على أحمد أوطاع ومحمد سروت، في حالة سراح مؤقت، بشهرين حبسا نافذة مع أداء غرامة مالية حددت في ألفي درهم لكل واحد منهما بعد متابعتهما بتهمة الارتشاء فقط، أما نور الدين الحمداني فأدين بستة أشهر نافذة وأداء 500 درهم غرامة، ويونس العريف بـ 8 أشهر نافذة، وطارق أعريش بسنة حبسا، ويحيى البدوي بسنة ونصف سجنا، والميلودي العقروب وحسن غوم بسنتين حبسا لكل واحد منهما، بعد أن توبعوا بتهم "التزوير والارتشاء ومساعدة سجين على الفرار"، كما تقرر حرمانهم من ولوج أسلاك الوظيفة العمومية لمدة ثلاث سنوات .وصرح رئيس المعقل صرح أثناء التحقيق أن "السجين كان موجودا بزنزانته إلى غاية 14 دجنبر الماضي، حين انتهى من مهمته"، في إشارة إلى تورط أشخاص آخرين في تسهيل عملية فراره. وكان السجين محمد الطيب الوزاني، الذي صدرت في حقه أحكام قضائية في إطار ملف منير الرماش، فر بعد سابع دجنبر الماضي من السجن المركزي بالقنيطرة.وسبق لمحكمة الاستئناف بتطوان أن أصدرت، في 29 دجنبر 2004، حكما يقضي بسجنه ثماني سنوات بعد إدانته بتهمة الاتجار الدولي في المخدرات ومحاولة القتل العمد من جهتها، أصدرت محكمة العدل الخاصة (قبل إلغائها)، في 20 أبريل 2004، حكما بحبس "النيني" مدة ثلاث سنوات وأداء غرامة قدرها خمسة آلاف درهم، بتهمة الارتشاء.



By samirkom at 2008-04-08



الفارون من سجن القينطرة تركوا رسالة "اعتذار"
[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR]
[/B]

استيقظ المعتقلون في السجن المدني في القنيطرة أمس على نبأ فرار تسعة معتقلين ينتسبون الى تنظيم "السلفية الجهادية" مدانين بأحكام تتراوح بين الإعدام والسجن مدى الحياة، على خلفية تورّطهم في هجمات الدار البيضاء في 16 ماي 2003.

وذكر بيان لوزارة العدل  أن إدارة السجن المركزي في القنيطرة سجّلت صباح أمس فرار أولئك المعتقلين، وأن فرقة خاصة للتحقيق تفقدت السجن لرصد ظروف فرارهم (الذي يُعتقد انه حدث فجر أمس نظراً إلى أن المناداة على المعتقلين تتم صباح كل يوم(

وتحدثت مصادر عن ترك المعتقلين الفارين رسالة تشير إلى عدم ضلوع أي من حراس السجن ومعتقليه في تنفيذ عملية الهروب التي دُبّرت عبر حفر نفق يبلغ طوله أكثر من ثلاثين مترا ويمتدّ من زنزانتهم إلى حديقة مدير السجن ،ولم تستبعد المصادر ذاتها أن تكون عملية الحفر قد استغرقت بين 4إل 6 أشهر ،وكان المعتقلون الفارون حسب ذات المصادر يجمعون الاتربة في أكياس ويضعونها بشكل متفرق في ممرات داخل السجن أمام أعين حراسه..."

وترك الفارون رسالة قالوا فيها إنهم أقدموا على الفرار بعد تعرضهم إلى "ظلم وحيف"، وبعد أن "طرقوا جميع الأبواب واصطدموا برفض مطالبهم".

 ودعوا المسؤولين المغاربة الى عدم تكرار نفس الأخطاء السابقة، وأنهوا رسالتهم بتقديم الاعتذار عما بدر منهم من سلوك، وصفوه بـ"المزعج".

بيد أن مراقبين يرون أن حفر نفق من هذا النوع يحتاج إلى فترة طويلة وإلى شركاء محتملين في تمكينهم من الحصول على أدوات الحفر وجمع الأتربة والحصول على خرائط محتملة تشير إلى مواقع الهروب.

ويوجد بين الفارين المعتقل عبدالهادي الذهبي  وحمو الحساني المدانين بالإعدام ، إلى جانب متورطين آخرين تتراوح عقوباتهم الحبسية بين المؤبد وعشرين سنة سجنا.

والمعروف أن احكام الإعدام في المغرب لم تنفذ منذ سنوات إذ يعود آخر إعدام نُفّذ ضد سجين في القنيطرة إلى نهاية تسعينات القرن الماضي، حيث أُعدم العميد في الاستعلامات المغربية مصطفى ثابت رمياً بالرصاص في ساحة خالية لا تبعد كثيراً عن سجن القنيطرة، وكان "ثابت" بتهم اغتصاب عدد من النساء وتسجيل وقائع نزواته عبر أشرطة فيديو.

وتشمل قائمة الفارين المعتقلين محمد مهين وعبدالله بوعمير وحمّو كساني ومحمد الشاذلي الذين كانوا يقضون عقوبات بالسجن المؤبد، إضافة الى محمد الشطبي وشقيقه كمال المدانين بالسجن 20 سنة.

وكان المعتقلون على خلفية الهجمات الانتحارية في الدار البيضاء نفّذوا اضرابات عن الطعام لحض السلطات على الافراج عنهم، وردت مصادر وزارة العدل بأن هناك وسيلة قانونية لمعاودة النظر في الأحكام تشمل نقضها عبر المحاكم، غير أن معتقلين منهم كانوا استفادوا من عفو ملكي في مناسبات دينية ووطنية، إلا أن قوائمهم أصبحت تستثنى من الإفادة من العفو منذ معاودة ناشطين معتقلين استئناف أعمالهم في التخطيط لهجمات ارهابية، كما في حال المعتقل حسن الخطاب الذي تزعم تظيم «أنصار المهدي» بعد الإفراج عنه.

وتعيد وقائع هروب هؤلاء المعتقلين الى الأذهان قصة فرار أبناء الجنرال محمد أوفقير وزير الداخلية والدفاع في ستينات ومطلع سبعينات القرن الماضي الذي كان تورط في محاولة انقلابية لإطاحة نظام الملك الراحل الحسن الثاني عام 1972. فقد تعرضت زوجته فاطمة وابناؤه إلى الاعتقال في مراكز سرية، كان آخرها في ضيعة في البئر الجديد جنوب الدار البيضاء، ما حدا بهم إلى تنفيذ خطة هروب شملت حفر نفق طويل تحت الأرض.

واستطاع مدانـون في المحاولة الانقلابية في الـصخيرات عام 1971 الفرار من مستشفى كانوا يتلقون فيه العلاج في الرباط قبل أن يتم اعتقالهم مجدداً. لكنها المرة الأولى التي يعرف فيها سجن مغربي هروباً لافتاً بهذا الحجم، من شأنه أن يعاود فتح ملفات أوضاع السجون في ضوء توفير شروط إقامة غير متشددة، تشمل تمكينهم من اقتناء الصحف ومشاهدة التلفزيون والاختلاء الشرعي بزوجاتهم.


hespress

15
طقوس غريبة في ليلة الجذبة بسيدي علي

على امتداد أسبوع كامل، حج آلاف المواطنين إلى ضريح سيدي علي بنحمدوش الواقع بضواحي مدينة مكناس. رجال ونساء، شيوخ وصغار حجوا كعادتهم إلى منطقة سيدي علي الفقيرة والتي ينتظر سكانها أسبوعا واحدا في السنة، هو الأسبوع الموالي لعيد المولد النبوي لتحقيق انتعاشة استثنائية وجني ما يواجهون به ضنك العيش على طول فصول السنة.
خبر الاعتقالات مثلما خلق ضجة كبرى وسط المنطقة منع أعدادا أخرى من الشواذ من دخول منطقة سيدي علي. يقول دينا، أحد الشواذ المعتادين على زيارة سيدي علي: «لقد خنقونا هذه السنة بسبب تلك الكتابات الصحفية اللعينة، ولكن بركة سيدي علي ولالة عيشة غادي تخرج فيهم إن شاء الله». ويضيف دينا الذي تلحف بسلهام أسود وطاقية بيضاء درءا للشبهات: «هذا موسم ديالنا وغادي نرجعو ليه تاتبرد الدنيا شوية وصافي».
لم يبق في سيدي علي غير «الليلات» التي تحييها بعض العرافات على إيقاعات كناوة وحمادشة وعيساوة. مصدر أمني قال لـ«المساء» إن كل من يرغب في إحياء الليلة صار لزاما عليه أن يطلب ترخيصا من السلطات المحلية، غير أن ممثلي السلطة هناك نفوا الأمر وتساءلوا كيف يمكنهم فعل ذلك وتحت طائلة أي قانون. إلا أن كل الليلات التي نظمت هذه السنة كانت بمراقبة ممثلي السلطة، الذين يتسللون إلى بعض الليلات بطريقة سرية، وكان رجال الدرك يطرقون باب كل بيت ينبعث منه زعيق لمعرفة منظم الليلة والحاضرين أيضا.
لا أحد يعرف أصل حكاية لالة عيشة ولا من تكون حتى. البعض يقول إنها جنية، وحتى الشرفاء لا يعرفون قصتها. وما يتداول هو أنها عشيقة سيدي علي بنحمدوش، وهي من أصل سوداني. هذا الأخير كان طلب من سيدي أحمد الدغوغي أن يسافر إلى السودان ليحضر له امرأة سمراء «مجذوبة». وعندما سافر هذا الأخير وجد امرأة بنفس المواصافات تصرخ «الله دايم» ففطن إلى أنها المرأة المطلوبة فأحضرها معه. وحسب الرواية الصادرة عن أحد الشرفاء الدغوغيين، فإن سيدي أحمد الدغوغي عند تلقيه خبر وفاة سيدي علي بنحمدوش كان رد فعله أن قام بضرب «لالة عيشة» التي اختفت في الواد، ويقول الشريف الدغوغي إنها تبقى رواية شعبية فقط.
كانت ليلة السابع في الموسم هي الليلة الرئيسية، حيث كان يحضرها الوالي والعامل وكذلك «مقدمو» الضريحين معا، سيدي علي بن حمدوش وسيدي أحمد الدغوغي، حيث يمتطون صهوة جيادهم رافعين الأعلام، وجماهير الناس تتمسح بهم وتكسر قللا طينية فوق الرؤس درءا للأشرار والمساوئ. هذه السنة لم يحضر الوالي كما لم ينزل شرفاء الضريحين لمعانقة الزوار. ولم يبق غير هدية القصر التي سرقت أضواء اليوم الأخير. كانت هدية القصر التي حملها «التواركيون»، يتقدمهم مسؤولون بجهاز الدرك، إلى ضريح سيدي علي بنحمدوش عبارة عن عجل سمين ملفوف في منديل أخضر اللون. هدية القصر خلقت حالة استنفار قصوى فقد عبر العجل السمين أزقة سيدي علي الضيقة بصعوبة بالغة على إيقاعات فرقة عيساوة. لم يكد الموكب يصل إلى الضريح حتى غصت جنباته بجماهير غفيرة همها التمسح بالعجل، فيما كان شرفاء الضريح ينتظرون الموكب حاملين لافتات تهنئ الملك بذكرى المولد النبوي.
بعض العارفين بأمور الزاوية الحمدوشية يقولون إن الهدية ليست هدية الملك، وإنما هناك شرفاء حمدوشيون من التواركة هم من يشتركون في ما بينهم لجمع تكاليف الهدية وثمن العجل ويقدمونه للزاوية.
دخل العجل بصعوبة إلى الضريح وسط هتافات الجماهير التي ظلت تصارع من أجل التمسح به، ثم أخذ العجل إلى ركن معزول من الزاوية ولم يبق غير المنديل الأخضر الذي كان ملفوفا فيه، والذي صارت رغبة كل الجماهير هي البحث عن منفذ للتمسح به هو أيضا.[/SIZE][/B][/FONT][/COLOR]



By samirkom at 2008-03-30


على طول الطريق المؤدية إلى منطقة سيدي علي تسلك سيارات كثيرة طريقا واحدا متتبعة لوائح الإرشادات المنتصبة على طول الطريق المكتظ. رجال الدرك المنتشرون على طول الطريق كان لهم دور آخر هذه السنة غير تنظيم ومراقبة حركة السير، فإلى جانب هذه المهمة صاروا يفتشون كل السيارات المشبوهة وأيضا سيارات الأجرة والنقل المزدوج لمنع وصول الشواذ جنسيا إلى الموسم، بعدما صاروا خلال سنوات سابقة لصيقين به. يقول أحد المسؤولين في جهاز الدرك: «لقد تلقينا تعليمات بمنع وصول الشواذ إلى الموسم ونحن ننفذ الأوامر». ويضيف المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه: «كل من ضبط متشبها بالنساء بطريقة مائعة نقبض عليه ونقدمه للعدالة، كما منعنا أفواجا أخرى من الوصول إلى المنطقة حفاظا غلى سمعتها التي تدنست في السنوات الأخيرة». غير أن إطلاق سراحهم، يضيف، يفقد مثل هذا النوع من الحملات جدواه.
لم تخف بعض المصادر أن منع الشواذ من حضور موسم سيدي علي مس الرواج التجاري المعتاد بالمنطقة. كما أن خبر الاعتقالات الذي سرى كالنار في الهشيم بين سكان المنطقة، منع أناسا كثيرين من الحضور. يقول محمد.س، أحد التجار في المنطقة:«الموسم خاوي هاد العام...الناس خايفين، خصوصا الشواذ».
ليل سيدي علي كنهاره على امتداد سبعة أيام....«هديات» وذبائح دون انقطاع. نساء يائسات يتبعهن أزواجهن وأبناؤهن مقدمين الهدية أو «العادة» كما يسمونها إلى «لالة عيشة»، وهي عبارة عن أطباق تحتوي على الحليب والسكر والشمع والحناء، بالإضافة إلى الذبائح التي قد تكون عجولا سمينة مثلما قد تكون دجاجة سوداء... تقدم إلى حفرة مظلمة على إيقاع أهازيج كناوة وحمادشة وعيساوة وما يرافقها من طقوس الحضرة والجذبة وسط سيول دماء رسمت أخاديد حمراء يهدأ روع الثائرين عند رؤيتها وهم يصرخون «هاهي جات لالة عيشة».
ومن أجل لالة عيشة أيضا، يضرب رجال ونساء ثائرون أيديهم بسكاكين حادة أمام «الحفرة» حيث يقال إنها مرت منها. وتراهم غارقين في عالم خاص يشربون ماء ساخنا وينفثونه على الناس، ويضربون أيديهم وأرجلهم بالسكاكين في مشهد فريد يزداد غرابة مع تكسيرهم الزجاج ورفسه بأيديهم وأقدامهم الحافية، وأكله في بعض الأحيان. البعض منهم يسرع مباشرة بعد ذلك إلى المستوصف الصحي الوحيد بالمنطقة لتضميد كدماته وجروحه، فيما تبقى الندوب المرسومة على اليدين والرجلين علامة فخر بالنسبة لـ«مجدوبين» آخرين.
يتلقى المستوصف الصحي الذي يوجد به طبيب واحد وممرض حالات كثيرة، فهم يعملون ليل نهار ودون انقطاع طوال أيام الموسم. وتتوزع الحالات بين إغماءات، وهي الحالات الكثيرة، والجروح وأمراض الأمعاء.
بدأ موسم هذه السنة بهدايا كثيرة، فطقوس الزيارة تقتضي المرور بسيدي أحمد الدغوغي، وبعدها سيدي علي بن حمدوش ثم لالة عيشة. وكانت أولى الهدايا البارزة خلال هذه السنة هدية لاعب كرة قدم مشهور حضر رفقة بعض معارفه وذبح ذبيحة كبيرة عند عتبة لالة عيشة. تلاه عدد من الممثلين والفنانين الشعبيين، الذين حضر بعضهم متخفيا في مناديل وجلابيب فضفاضة تقيهم أعين الناس.
كانت ليلة السابع في الموسم هي الليلة الرئيسية، حيث كان يحضرها الوالي والعامل وكذلك «مقدمو» الضريحين معا، سيدي علي بن حمدوش وسيدي أحمد الدغوغي، حيث يمتطون صهوة جيادهم رافعين الأعلام، وجماهير الناس تتمسح بهم وتكسر قللا طينية فوق الرؤس درءا للأشرار والمساوئ. هذه السنة لم يحضر الوالي كما لم ينزل شرفاء الضريحين لمعانقة الزوار. ولم يبق غير هدية القصر التي سرقت أضواء اليوم الأخير.



By samirkom at 2008-03-30


نقل شهود عيان أن الحملة الأمنية لرجال الدرك بمنطقة سيدي علي بن حمدوش لم تمنع الشواذ، الذين يتمسكون بالتبرك بشجرة للاعيشة، من الوصول إلى الفضاء الذي يحتضن هذا الموسم.
المصادر أشارت إلى أن هؤلاء يفضلون قطع الطريق من مكناس إلى هذه المنطقة مشيا على الأقدام وعبر الجبال والأحراش، وذلك لكي لا تلتقطهم أعين السلطات التي شنت عليهم حربا استباقية.
وهكذا، فإن هؤلاء الشواذ يضطرون أمام هذا الوضع الأمني المشدد، إلى قطع حوالي 25 كيلومترا مشيا على الأقدام. لكن المصادر نفسها، أوردت أن السلطات تنبهت إلى هذه «الحيلة» وبدأت تعمد إلى «تفتيش» كل من شكت فيهم من الشبان الذين يتجولون في فضاءات الموسم. ويعمد رجال الدرك عادة إلى إلقاء القبض على كل شاب وشمت يداه بالحناء، وهي عادة يحرص الشواذ على التمسك بها في كل دورة جديدة لهذا الموسم. وفي السياق ذاته، علم بأن أحد المقاولين الشباب المنحدرين من مدينة تازة هو الذي رست عليه صفقة تدبير شؤون هذا الموسم بمبلغ مالي وصل إلى 168 مليون سنتيم، وهو أعلى مبلغ يسجله تفويت الموسم عبر تاريخه. ويتخوف هذا المقاول من أن تؤدي هذه الحملة الأمنية على الشواذ إلى إفلاسه، خصوصا وأن زياراتهم وطقوسهم في الموسم تشكل الجزء الأكبر من سر نجاح هذا الموسم. وكان الموسم قد فوت في السنة الماضية بمبلغ 114 مليون سنتيم. وتدر هذه الصفقات مبالغ كبيرة، نظرا إلى كون المقاول المشرف هو الذي يستفيد لوحده من عائدات ما يجود به الزوار على الأضرحة بالمنطقة من هدايا، تتجلى في الإبل والأبقار والخرفان وغيرها. وعادة ما تعرف أثمنة اللحوم البيضاء والحمراء بهذا الموسم انخفاضا كبيرا يستغله بعض التجار والسماسرة لإخراجها منه وإعادة تسويقها في المناطق المجاورة. هذا بالرغم من أن المصالح البيطرية تقول إنها تشدد المراقبة على مثل هذه الممارسات.
وينتظر أن يشهد اليوم الجمعة أوج الاحتفالات بهذا الموسم. كما سيشهد احتفالات في المكان العام. وستُحيى ليلة الجمعة/السبت من قبل الزوار. وعادة ما تستغل هذه الليلة للقيام بأعمال الشعوذة والسحر من قبل مرتادي هذا المكان، خصوصا من قبل الشواذ ومن قبل عوانس يأتين للتبرك بغرض الزواج.


ALMASSAE

16
Archives / L'innocence pour LAAFOURA!!!
« le: 18 mars 2008 à 15:14 »
Acquittement de l'ancien gouverneur de la préfecture Ain Sbâa-Hay Mohammadi :!


By samirkom at 2008-03-18



La Chambre criminelle du 2ème degré de la Cour Suprême à Rabat a acquitté, dans la soirée de jeudi à vendredi, Abdelaziz Lâafoura, ancien gouverneur de la préfecture Aîn Sbaâ-Hay Mohammadi (Casablanca), condamné en 1ère instance par la même juridiction, à une peine de 10 ans de prison pour "abus de pouvoir" et "participation à la dilapidation des deniers publics", apprend-on de source de source judiciaire.


La même source indique que la Cour a décidé, lors de cette séance, tenue à huis-clos en présence de Lâafoura, de lever la saisie frappant les biens du prévenu et de laisser les frais de justice à la charge de la trésorerie générale du Royaume :msati.

Lâafoura a bénéficié du "privilège de juridiction" en vertu de l'article 265 du Code de procédure pénale.

Le prévenu était poursuivi en première instance pour "abus de confiance et participation à la dilapidation des deniers publics, à la falsification et à l'usage de documents officiels, de titres commerciaux et bancaires et corruption".

La Cour Suprême s'était déclarée en janvier 2006, compétente pour statuer sur le cas Laâfoura qui devait initialement être jugé par la Cour d'appel de Casablanca dans le cadre de l'affaire Abdelmoughit Slimani et de ses co-accusés.

En février 2007, la Chambre criminelle de la Cour d'appel de Casablanca avait prononcé contre Slimani et ses co-accusés, des jugements allant de l'acquittement à 16 ans de prison ferme, assortis d'amendes et de confiscation de biens.

Slimani, accusé principal, avait écopé d'une peine de 16 ans de prison et d'une amende de 50.000 dhs avec confiscation de biens et restitution des sommes d'argent tirées du projet de construction de logements à Ouled Ziane-Fouarat et dévolues à l'Etat.


MAP

17
Archives / GOOGLE recrute au Maroc
« le: 17 mars 2008 à 08:45 »
شركة "جوجل" العملاقة تبحث عن موارد بشرية من المغرب


By samirkom at 2008-03-17



كشف ماريو كويروز، نائب رئيس قسم منتجات "جوجل" في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط أنه زار المغرب بحثاً عن الموارد البشرية الضرورية لإنشاء مختبر في المغرب من أجل تطوير منتجات شركة "جوجل" صاحبة أشهر محرك بحث على الأنترنت.

وجاءت تصريحات ماريو كويروز بمناسبة افتتاح مجمّع جديد لشركة "جوجل" في مدينة زوريخ في سويسرا ، وكان "كويروز" قد زار المغرب قبل شهرين حيث التقى أيضا بستة مدونين مغاربة ، وأبدى " كويروز "خلال لقائه بالمدونين المغاربة والذي دام ساعات  طوال عن استغرابه للحجب الذي يطال "جوجل آرت" و"جوجل مابس" من طرف اتصالات المغرب ووعد بحل المشكل في القريب العاجل .


ويتبع قسم الموارد البشرية في شركة "جوجل" نظاماً صارماً في توظيف المواهب والكفاءات والمهارات، وأيضاً الشخصيات المميزة للأفراد المختارين. وقد يخضع المتقدّمون "المغاربة" لعدد من المقابلات والاختبارات التي تتناول الشخصية، أكثر مما تلتفت إلى مهاراتهم وسجلاتهم المهنية .


وتأتي رغبة شركة "جوجل" في إنشاء مختبر تطوير في المغرب مسايرة منها لتطور قطاع تكنولوجيا الإعلام والاتصال في المغرب حيث يلاحظ تطور فى ميزانية تكنولوجيا الاعلام والاتصال باستمرار منذ بداية القرن الحالي ، كما يشكل  القطاع أولوية كبرى بالنسبة للحكومة وللقطاع الخاص كما أن عدد مستعملي الانترنت في المغرب يقترب من المليون مستعمل رغم ان أرقاما غير رسمية تتحدث عن ثلاثة ملايين مستعمل .


من جهته لم يلبث محرك البحث "جوجل" Google أن راج وانتشر بسرعة ، ليشكّل وسيلة لا غنى عنها للبحث عن أي "ضالة" في الإنترنت. ولم يلبث أيضاً أن دخل أسواق المال عبر بورصة "نازداك" في 2004.


وبين الإطلالة الأولى والآن، تغيّر "جوجل" وتنوّعت خدماته، منها ما بقي وتطوّر ومنها ما أزيل، كحال خدمة "فروغل" Froogle للتسوّق.


ولاقت  خدمات "جوجل " استحساناً كبيرا من طرف مستعملي الأنترنت مما جعل مهندسي الشركة يحرصون على تطويرها أكثر ، رغم أن بعضا منها أثارت جدلاً واسعاً وملاحقات قانونية، ولا سيّما منها خدمتي "مكتبة جوجل للبحث" عن الكتب، والبحث عن ملفات الفيديو .


ويتوفر المهندسون العاملون في شركة "جوجل" على أمكنة عمل وفسحات لهو فردية وثنائية وجماعية، تحاول إرضاء الأذواق وتذكّر بـ "ثقافات" العاملين والبلد المضيف ، ويضم المبنى المركزي ل"جوجل"  مهندسين من أكثر من 50 جنسية.


وتقوم  ثقافة "جوجل"  على تشجّيع  المهندسين العاملين على الإنتاج والعمل باللهو واللعب، وفي جو منفتح وحرّ... ويقول أحد مهندسي الشركة العملاقة :" يمكن أن تأتي  إلى مكتبك من أي مكان، من نافذة مطلة على منظر طبيعي، أو أثناء الزحلقة من الطابق الأول إلى المطعم الكبير"


ويبلغ عدد مهندسي "جوجل" في مكاتب أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نحو 900، ما يجعل إجمالي عدد الموظفين فيها نحو 1800، ويصل عدد موظّفي جوجل في العالم إلى نحو 17 ألفاً.
[/COLOR]

hespress

18
Archives / Le Marocain est un consommateur non averti
« le: 16 mars 2008 à 01:08 »
Le Dr. Bouazza Kherrati, Président de l'Association Marocaine de Protection et d'Orientation du Consommateur (AMPOC), fait un éclairage sur le consommateur marocain et le rôle de la société civile dans l'encadrement et la sensibilisation en matière de droit de ce dernier.

Comment définiriez-vous le consommateur marocain?

“Dans l'arsenal juridique national, le consommateur n'est pas défini. En conséquence, je ne puis vous faire part que de la définition adoptée par le projet de loi sur la protection du consommateur 27-00.

Dans l'article 2, la loi définit le consommateur comme toute personne physique ou morale qui acquiert ou utilise pour la satisfaction de ses besoins non professionnels des produits, biens ou services qui sont destinés à son usage personnelou familial.

Et le fournisseur est défini comme toute personne physique ou morale qui agit dans le cadre d'une activité professionnelle ou commerciale. Le Marocain est un consommateur, mais l'analphabétisme régnant en fait un consommateur non averti.”

Nous savons que le consommateur a des droits, mais a-t-il des devoirs également?

“Le couple "droits-obligations" ne peut être dissocié. Et le principal rôle des associations de protection du consommateur reste la sensibilisation, la formation et l'orientation du consommateur pour qu'il devienne un acteur économique à part entière.”

Où en est le texte de loi relatif à la consommation?

“Les pouvoirs publics ont compris qu'ils ne pouvaient pas, à eux seuls, garantir la protection des consommateurs et ont prôné une approche participative qui permet aux différents acteurs d'intervenir et de contribuer à la préparation du projet de loi.

En effet, l'AMPOC et d'autres associations avaient participé à la réalisation de la première mouture de ce projet. La dernière version, qui a été malheureusement vidée de l'essence même de la liberté des associations, a été présentée au Conseil de Gouvernement par M. Mezouar avant qu'il devienne le trésorier de l'Etat.

Dans ce cadre, nous demandons la révision de ce projet qui est loin d'être une loi de protection du consommateur. Un texte de loi sans instruments de travail (décrets, arrêtés et agents d'application) n'a aucune valeur et ne peut être considéré comme moyen de protection. La protection nécessite des préalables en matière d'assise législative et de mise à niveau du consommateur lui-même.

Quel rôle joue votre association?

L'AMPOC entame sa dixième année de militantisme dans le domaine de la recherche du respect des droits du consommateur. Nous assistons le consommateur dans la défense de ses droits par le biais de guichets-conseils. Nous assurons sa sensibilisation par la tenue de séminaires, conférences, et rencontres avec les écoliers, les femmes au foyer et les marchands. Notre credo est la mise à niveau du consommateur à travers ces différents acteurs. La publication des informations utiles au consommateur dans plusieurs organes de presse permet l'élargissement de notre champ d'action.

Pourquoi le consommateur ne sent-il pas l'engagement des associations de défense ?

Depuis le début de ce siècle, il y a eu un foisonnement des associations de protection. Elles ont un caractère local, à l'exception de l'Association du Consommateur ADC de Casablanca, la Ligue de Meknès et l'AMPOC qui ont gardé la particularité d'être nationale. Quand à leur manifestation, il me serait impardonnable de les juger négativement puisque aucune n'est assistée par l'Etat à l'instar de ce qui se passe ailleurs. Donc pas de fonds, pas de manifestations et plusieurs sont appelées à disparaître si elles ne reçoivent pas de soutien.”

Que dire de la flambée actuelle des prix qui touche les produits de base?

“Parler de la protection du consommateur sans soulever la flambée des prix serait un crime de lèse-majesté à l'encontre du consommateur marocain. C'est pourquoi l'AMPOC en a fait le thème de sa manifestation de commémoration du 15 Mars lors de la conférence du 13 à Kenitra. Certaines causes d'augmentation ont pour origine les fluctuations des prix à l'échelle mondiale et nous subissons les frais de la mondialisation.

Cependant, d'autres sont inhérentes à notre pays et nécessitent l'intervention d'urgence de l'Etat : la caisse de compensation qui ne profite qu'aux riches par exemple, le manque de contrôle et de transparence dans les transactions et des déclarations de Douane...”


Propos recueillis par Ahmed El Mekkaoui pour AUFAIT

19

By samirkom at 2008-02-13


C'est presque officiel. Le Maroc a commandé trois corvettes pour renforcer sa flotte navale et c'est le chantier néerlandais "Schelde Naval Shipbuilding" qui se chargera de les lui fournir.

L'information a été confirmée par la compagnie dans les colonnes de la presse néerlandaise."Schelde Naval Shipbuilding" réalisera ainsi deux types de navires de la famille "Ship Integrated Geometrical Modularity Approach" (SIGMA).

Le plus gros, une corvette du type "SIGMA 10513" affichera un déplacement de 2300 tonnes et pourra héberger 110 personnes. Les deux autres unités, plus petites, seront du type "SIGMA 98.13". Avec un déplacement de 2100 tonnes. Elles auront un équipage de 91 hommes.

Les trois navires seront livrés d'ici 2012, selon les mêmes sources. L'armement des trois corvettes sera constitué de missiles antinavire, qui devraient être embarqués à raison de 4 par bâtiment. Les corvettes marocaines seront dotées de torpilles légères MU90, conçues et réalisées par DCNS, Thales et Finmeccanica, rapportent les journaux néerlandais.

Côté électronique, Thales Nederland serait en charge du système de combat et du radar principal, de la famille Smart-S. Le choix de ces équipements par la marine royale marocaine répond à son souhait de pouvoir participer, à l'avenir, à des opérations navales de l'OTAN, expliquent pour sa part le site spécialisé "meretmarine.com".

Outre ces trois corvettes, le plan de modernisation et de développement de la flotte marocaine comprend une frégate de premier rang. Après avoir achevé la définition des besoins marocains, le Français DCNS espère la commande d'une unité du type FREMM dans les deux ou trois prochains mois, selon les sources pré-citées. Une lettre d'intention a été signée en octobre 2007.

Les deux bâtiments de combat marocains les plus récents avaient été commandés en 1998. Construites aux Chantiers de l'Atlantique, ces frégates de surveillance du type Floréal (Mohammed V et Hassan II) ont été mises en service en 2002 et 2003.


flch Message dédiée à notre expert militaire BNAF (cela fait longtemps que je l'ai plus vu à DDR)
flch aufait

20
Les marocains se sont plus mariés en 2007 mais ils ont aussi divorcé plus souvent par rapport à 2006.

Quelque 297.660 actes de mariages ont été conclus au Maroc en 2007 contre 272.989 en 2006, soit une augmentation de 9,04 %, selon le ministre de la Justice Abdelouahed Radi.

Quelques 18.751 jugements de validation des mariages ont été également rendus l'année dernière par les tribunaux contre 16.832 en 2006, soit une augmentation de 11,40 %, a expliqué le ministre, à l'ouverture à Rabat d'une journée d'études organisée par le ministère de la Justice, à l'occasion du 4ème anniversaire de la promulgation du Code de la famille.Les actes de mariages polygamiques n'ont représenté en 2007 que 0,29 % du total des mariages contractés.

Les divorces en hausse

Par ailleurs M. Radi a fait savoir que le nombre des divorces par consentement mutuel a affiché une hausse de 22,28 % ce qui reflète la maturité des époux dans la gestion de la relation matrimoniale par le biais de moyens pacifiques de nature à préserver de bons rapports, surtout après un mariage d'où sont issus des enfants, a-t-il estimé.Concernant les jugements de réconciliation entre les époux après des demandes de divorce formulées aussi bien par l'époux que par l'épouse, leur nombre a enregistré une forte augmentation en 2007 pour atteindre près du 1/6 de l'ensemble des jugements de dissolution du mariage.Quant à l'appréhension effective des époux quant aux dispositions de gestion des ressources financières acquises lors du mariage, le nombre d'actes conclus à cet effet en 2007 a atteint 900 contre seulement 424 en 2006.

Les travaux de cette journée d'études ont été marqués par la présentation de plusieurs exposés axés, entre autres, sur le "Code de la famille après 4 ans d'application: bilan et perspectives", les "problématiques pragmatiques à travers l'application des dispositions relatives à la pension alimentaire" et l'"application judiciaire de l'article 49 du Code de la famille".



flch Le nombre des contrats de mariage incluant des dispositions de gestion des ressources financières a plus que doublé en 2007, passant à 900 actes.

flch Les actes de mariages polygamiques n'ont représenté en 2007 que 0,29 % du total des mariages contractés


flch aufait

Pages: [1] 2