Menu

الكوكب المراكشي Vs الرجاء

موسم 2015-2014   قراءة المقابلات  

تعادل الرجاء امام الكوكب يكرس عقم الفريق:

انتهى اللقاء الذي جمع بين الرجاء و الكوكب بلا غالب و لا مغلوب في ظل العقم التكتيكي و هزالة المردود التقني لجل اللاعبين. منذ بداية السنة الجديدة لم يذق الفريق طعم الفوز في الميدان و أبان عن ضعف مريب و ترابط منعدم بين كل الخطوط. خصوصا الشق الدفاعي الذي استقبل أهدافا هاوية و ظهر عليه تفكك واضح فرغم محاولات روماو ترميم هذا الخط إلا ان المحاولات باءت بالفشل.

الرجاء هذا الموسم كان لقمة سائغة لكل الفرق داخل و خارج الميدان. و قد استسلم الجمهور الأخضر للوضع لكون ان الفشل كان تسييريا و تقنيا كما ان التشكيلة التي يتوفر عليها الفريق أقل حتى من الفرق التي تقوقع في أسفل الترتيب. فشل الإنتدابات و شخصية المدرب أنتج لنا جمهورا بدون فريق و لا عبين بدون روح.

لقاء اليوم كان ضعيف المستوى و المؤدى حيث تاه اللاعبون في رقعة الميدان و لم يقدموا ما يبعث للأمل للقاء الجزائر. الكوكب كان سباقا للتسجيل بعد الفراغ المهول في الدفاع بعدها حاول الرجاء العودة في النتيجة دون خلق محاولات حقيقية للتسجيل، الصالحي تمكن من تسجيل هدف التعادل بعد تنفيذ ضربة الخطأ لمسها المدافع المراكشي قبل ان تسكن الشباك.

الشوط الثاني ضغط عقيم من الرجاء و اعتماد الفريق الضيف على المحاولات المضادة. روماو زج بكل من لگناوي، ابورزوق و باكيوكو لإعطاء دينامكية للفريق إلا ان الحال استمر على ما عليه و ينتهي بالتعادل الإيجابي.

مقابلات و نتائج الرجاء خصوصا خلال الشطر الثاني من هذا الموسم الرياضي يعتبر وصمة عار و ظلم في حق الجمهور الذي أبان على والوفاء اللامشروط.

و نبقى نكرر الألفاظ و الكلمات بعد كل مقابلة و الفشل على كل الأصعدة هو شعار الموسم و الجمهور يبقى هو الضحية.

اترك تعليقا

0000-00-00 00:00:00  
DimaDimaRaja.com