Menu

أهم أحداث : الرجاء 1 الجيش 4

موسم 2016-2015   البطولة الوطنية  

+ مقابلة بدون جمهور...حقٌّ يراَدُ به باطل
المتضرر الأول و الأخير هو الفريق المُستقبل ؛ يُضيع مداخيل المقابلة ويفتقد لاعبه رقم 12 مما ينقص الضغط على الفريق الضيف ؛ في أول حلقة من مسلسل " الويكلو الخماسي " ، الرجاء تدفع الثمن غاليا

+ الثقة الزائدة ضد الرغبة المشتعلة ...
ستة إنتصارات متتالية آخرها بخماسية جميلة في عقر دار منافس قوي كانت لتصيب بالغرور اللاعب المغربي الهاوي و كان هذا أول خطأ قاتل للطاقم التقني و ذلك بعدم الإشارة القوية لهذا الجانب السلبي ؛ في الضفة الأخرى كانت العساكر على موعد مع إتبات الذات تحث إمرة مدرب مغمور همّه الوحيد تأكيد إنتصاره الأول

+ ...ثم يبدأ مسلسل " الهدايا"
و كان أحسن من يبدأ هو " الطاوسي " بعناده على رسمية لاعبين مثل " أولحاج " الذي إنتهت صلاحيته كرسمي مند زمان خصوصا بوجود الصخرة "ٱوال" و " بنحليب " لاعب موهوب لكن مازال عظمه طري أبانو من بعد أنهم لا يستحقون سوى دُكة الإحتياط ، ثم يأتي دور اللاعبين بإرتكاب أخطاء قاتلة أعطت للفريق الخصم شُحنة قوية من الثقة في النفس ؛ يبدأها " جبيرة و أولحاج " ثم يختمها " تموقع الدفاع فينتهي الشوط الأول بهديتين لصفر

+ أمل ميّت في مَهده ...
تعود النسور بقوة و يُسجل " الراقي" ضربة جزاء واضحة يعود من خلالها أمل العودة في المقابلة لكن يأتي دور " هدايا " التحكيم ؛ هدف ثالت ضد مجرى اللعب و في حالة شرود واضحة ثم طرد مُستحق بعد إعتداء همجي ضد " الحافيضي " من طرف " س.فتاح" أمام مرأى الحكم الذي إكتفى بإنذار " أصفر"...و ضحكة " صفراء " و ذلك في غياب تام لردة فعل " الخضر "...كم نحن ضرفاء

+ وتستمر الهدايا ...
ختامها مسك بهدية مُشتركة بين " الهاشمي " الذي أراد أكثر التفلسف و " الزنتي " الذي أنقد كرات أصعب ، لكن الهدف الرابع لم يضبط إيقاع يده فيُدخل الكرة في شباكه ؛ ثم يأتي الحكم مرة أخرى بعدم إحتساب على الأقل كرة واحدة إجتازت خط المرمى ...
خلاصة القول : مقابلة " الهدايا" بإمتياز و درس كبير و عميق ل " الطاوسي" و من معه ...
 

اترك تعليقا

2016-04-11 19:36:53  
DimaDimaRaja.com