Menu

أبرز أحداث المقابلة : أولمبيك آسفي 1 الرجاء 0

موسم 2016-2015   البطولة الوطنية  

+ رجولة " الأوفياء "
رغم إنتشار إشاعات حول منع جمهور الرجاء للذهاب إلى آسفي نتيجة أعمال همجية ( مرة أخرى !!!) من طرف 40 أو 400 مشجعي الغريم ؛ أبى الأوفياء ألاّ أن يقتنوا التذاكر لحظور المقابلة ...
+ أوفياء و شرفاء ...
لا أحد ينكر بأن الأعمال الهمجية لا بد أن ثأثر سلبا على نفسية ضحاياها ؛ فكانت بادرة الجمهور الرجاوي المتنقل بأعداد محترمة ، التخفيف عنهم من وقع الفاجعة من خلال زيارة الضحايا و مواستهم معنويا بباقات من الورود ...بادرة لم يُفكر فيها من يدعون الشرف و النزاهة
+ كل الظروف كانت سانحة
إنتصار مدوي و مدل على الغريم في يوم عيد ميلاده ؛ وعود صريحة من أب الرئيس بمنحات مُغرية ، مساندة لامشروطة من الأوفياء ...مادا ينقص ؟؟؟

+ أخطاء تكتيكية قاتلة ...
غياب الهاشمي و الحافيضي وتعويضهم الإضطراري بكل من القدّيوي ( الذي لازال في فترة نقاهة ) و أولحاج ( مدافع أوسط يُزج على آلطرف الأيمن و حمله شارة العمادة !؟ ) أظفى على الفريق حالة " عدم توازن " إستمرت حتى نهاية المقابلة ...
+ ملعب منحوس أم فعل مدسوس ؟
إدا إستتنينا قتالية بانون و الراقي و اوساغونا ، باقي اللاعبين كانوا خارج التغطية و إدا إستتنينا محاولتين سانحتين للتهديف اللتان ضيعهما الوادي ببشاعة لم تكن الرجاء في يومها أو بالأحرى كنّا نتفرج على رجاءٍ لا تستحق بثاث هده البطونة المتعفنة ؛ و مرة أخرى نضيع لقبا في المتناول في نفس الملعب ...
+ وقت الحساب ...
الكل متفق أن " الطاوسي " جا و جاب ؛ أنه يستحق تجديد عقده لسنوات مقبلة ؛ أن هناك إنتدابات في المستوى و هناك لاعبين يستحقون الإستمرارية و هناك آخرون وجب شُكرهم و توديعهم لكن تبقى النكسات و الهفوات و السلبيات من تحمل الرئيس و من معه

اترك تعليقا

2016-05-22 21:16:49  
DimaDimaRaja.com