Menu

الرجاء Vs ا. طنجة

قراءة المقابلات   موسم 2016-2015   البطولة الوطنية  
نتيجة سلببة و مرة اخرى جمهور غفير شاهد الرجاء و هو يهدر النقاط في الميدان. تأخر في النتيجة بهدفين لصفر و العودة لتسجيل اهداف التعادل لحفظ ماء الوجه. الطاوسي إعتمد على اولحاج في غياب اوال و جبيرة العائد من الإصابة في حين ان ثلاثي وسط الميدان شكل من طرف الراقي، ليما و اولحاج. الشق الهجومي للفريق كان كل يتكون من الحافظي، الوادي و اوساغونا.
أداء الفريق تحسن نسبيا لكن الأهداف التي سجلت كانت من أخطاء بدائية من المدافعين حيث طنجة لم تشكل اي خطورة هجوميا اللهم الهدفين اللذان سجلا عن طريق تنفيذ الركنية و هجوم مضاد امام تثاقل الدفاع الرجاوي.

وقبل نهاية الشوط الأول عاد الرجاء في النتيجة بعد تسجيل جحوح ضربة جزاء.

بعد العودة من مستودع الملابس عرف ضغطا رجاويا مستمرا طيلة الشوط الثاني و حاول الطنجويون الارتكاز للدفاع للحافظ على التقدم. و اثر هجوم رجاوي و سوء الدفاع الطنجاوي تمكن ليما من تسجيل هدف التعادل بعد ذلك حاول الرجاء الرفع من الإيقاع لكن بدى واضحا ان غياب مهاجم صريح و لاعب يمكنه تمرير الكرة من وسط الميدان شكل عائقا للفريق. هذا بالإضافة الى ان جل اللاعبين لم يكونوا في مستوى جيد بالاستثناء الراقي الذي قدم مستوى جيد.

بهذا اللقاء أسدل الستار على لقاءات الإياب حيث كانت النتائج كارثية بتسجيل الرجاء ل 15 هدفا و
دخلت مرماه 14 إصابة.
الطاوسي لحد الآن لم يقدم ما كان منتظرا و كما وعد الجمهور بعد قدومه حيث مازال نهجه التقني و تغييراته تستدعي الغرابة فيترى ما ذا سيكون تحليله لهذا اللقاء و سبب إهدار نقاط تكون في المتناول؟

على العموم فريق مازال يبحث عن نفسه و جمهور مثالي في بطولة هاوية. ستتوقف البطولة لأسابيع عدة قد نحتاج إليها.
ديما ديما رجاء.

اترك تعليقا

2016-01-07 21:59:09  
DimaDimaRaja.com