Menu

المغرب الفاسي Vs الرجاء

قراءة المقابلات   موسم 2016-2015   البطولة الوطنية  
أهم احداث المقابلة / الماص 0 الرجاء 3

+ ويستمر السواد...
نريد فقط العودة لما سمته بعض السخافة المرتزقة بالسبت الأسود لنجدد الترحم على أرواح الشهيدين " أشرف و عزالدين " ، و اللذين لمحنا صورتهما أعلى أقمصة لاعبي الرجاء ، بادرة طيبة على كل حال ؛ و بما أن المآسي لا تأتي فرادى ، تلقينا ببالغ الأسف و الاسى هذا اليوم نبأ وفاة 3 رجاويين آخربن إثر حادثة سير مُميتة ...إننا على فراقكم لمحزنون و إنّا لله و إنّا إليه راجعون
كما نُجدد مؤازرتنا و دعواتنا بالإفراج للرجاويين المسجونين ظلماً و عدواناً


+ و تغيب لمسة الروابط ، فتغيب المتعة ...
لابد من التنويه و بحرارة على الرجاويين الأوفياء الذين تحدّوا تلميحات سلطات مدينة " فاس" بمنع التنقل و حظروا اللقاء و شجعوا بكل ما أوتوا من إمكانيات ، لكن غياب " المؤتتين الاعتياديين " للمدرجات أعطى طعمًا غير اعتياديا لنكهة الحماس و التشجيع ... وكما يشير إليه بعض المتتبعين ، إذا استمرت بطولتنا بدون جمهور مُحفّز فسوف نعيش " بطولة مغربية قطرية " إشارة إلى مدرجات فارغة و بدون حماس

+ الرجاء...تَجْمَعُنا
كالعادة ، تُجَند الطاقات و تُوحّد الصفوف وتُطوى صفحات المشاكل كلّما يواجه الرجاء فريقا ما ، و هاهي " النمور الفاسية " تلقى كل الدعم المادي و المعنوي ، لكن و كما يقول المثل المغربي " نيّة الأعمى في عكازو " التأجيل المفتعل لهذه المباراة بدواعي أمنية وهمية و ضمان جمهور غفير لضمان مداخيل مهمة و دعم للفريق الفاسي ؛ في الأخير لا مداخيل و هزيمة مدوية

+ " نواة " الكوتش ، و لكل أمرئ ما نوى ...
لا أحد لا يوفقنا الرأي بأن مجموعة " سي رشيد " في تحسن مستمر رغم ذلك كثير من عشاق " الخضراء" أبدوا تخوفا من العامل النفساني و مذي تأثير أحداث و دسائس الأسبوع المنصرم على مردودية اللاعبين ؛ لكن " نواة " الطاوسي كانت لها نية أسمى آلا و هي إهداء الانتصار إلى أرواح الشهداء

+ الشوط الثاني ، شوط الآلة التهديفية
بعد تضييع العديد من الفرص السانحة للتسجيل في الشوط الأول كان أبرزها محاولة " القديوي" بعد جملة تكتيكية رائعة ، تأتي الجولة الثانية بنفس المعطيات و كنا بعد كل حملة رجاوية نلامس الهدف ، ليبدأ محراث الرجاء " الراقي" بتسجيل أول هدف و أول أهدافه هذه السنة ثم يأتي دور الداهية " الحافيضي" كما يتمناه كل الرجاويين ، لإطلاق رصاصتين الرحمة على " أشباه نمور " ...

+ الزنيتي ...حارس و ممرر
لا أحد ينكر الدور الأساسي الذي يقوم به الحارس الرجاوي مند التحاقه بالفريق ؛ ومرة أخرى يتمكن " آنس" من إبطال فعالية هجوم المغرب الفاسي و إثر تمريرة طويلة نحو " الحافضي " ينسل هدا الأخير ليسجل الهدف الثالث و الأخير في المباراة

+ عصفورين بحجر...
بهدأ الانتصار الخامس على التوالي يتمكن الرجاء من الالتحاق بطابور المطاردة المباشرة للمتصدر المؤقت و في نفس الوقت الانقضاض على صدارة " أحسن هجوم " ب 30 هدف ؛ سجل 15 منها خلال فترة الإياب بمعدل 2،5 هدف في القابلة


 

اترك تعليقا

2016-03-27 22:45:41  
DimaDimaRaja.com